مار بريكي يدشن معرضه "أجزاء حميمية"برواق "سين أرت"

دشن امس الفنان التشكيلي عمار بريكي بالجزائر العاصمة معرضا للوحات يشيد باللمسات و الرسومات في مفترق الطرق بين  التشكيل و التجريد.

و يخوض هذا المعرض المسمى "أجزاء حميمية"،الذي نظم على مستوى رواق "سين أرت"، في مواضيع و أشياء تبدو عادية و لكن مع شيء من التكرار مما يسمح بالحصول على  أشكال غير متناهية.

و يشيد عامر بريكي، في سلسلة مسماة "صورة لنساء"، بلمسة الفنان أميديو  موديغلياني و هي سلسلة تظهر المرأة كنموذج و تصور في صور مستأصلة و غير دقيقة  بشكل ارادي.

ونظرا لكون التكرار الميزة الرئيسية لهذا المعرض يقترح الفنان سلسلة من  المشاهد الخيالية في أشكال صغيرة أنجزت بألوان قاتمة (الرمادي و الأخضر و  البني).

كما تطرق الفنان لأغراض عادية زاد الرسم و العناصر المصورة من جمالها في  أعمال على غرار "سرير" و "جوارب" و "قارورة" و كذا "قطعة من الطين".

ومع هذا يعرض الفنان ثلاث لوحات من الشكل الكبير تغاير موضوع الرسم و  الأغراض حيث يعود عمار بريكي إلى الرمزية من خلال الخوض في مدينة الجزائر  مستلهما ذلك من صور قديمة و بطاقات بريدية تعود إلى الحقبة الاستعمارية و هي  طريقة "لإبراز جمال هذه المدينة التي لا طالما ينظر إليها كمدينة مرهقة".

ويتقرح الفنان في هذه السلسلة "محطة الجزائر" و "ميناء الجزائر" و "ساحة  الحصان" و هي أعمال استعمل فيها لمسة الطابع البريدي أو التواريخ.

يشارك عمار بريكي،و هو من مواليد 1963 بدلس و خريج المدرسة الوطنية للفنون  الجميلة بالجزائر سنة 1986،منذ سنة في مشروع اشادة بالفنان بابلو بيكاسو.

كما شارك الفنان في عدة مهرجانات و قام بعرض أعماله في روسيا و ايطاليا و  فرنسا بين 2010 و 2014.

ويتواصل معرض "أجزاء حميمية" إلى غاية 4 مايو المقبل على مستوى رواق "سين  أرت".

المصدر:واج