عنابة: المقهى الأدبي لقافلة مولود معمري يحط الرحال ببونة

أضاءت القافلة الأدبية مولود معمري سهرة الأربعاء  إلى الخميس ليالي عنابة الصيفية بشموع الفكر والإبداع نشطها شعراء و امتزجت  فيها البلاغة بألحان شعرية لاقت إعجاب الحاضرين والمصطافين من أبناء و زوار  المدينة و ذلك بساحة الثورة بوسط المدينة.

وبفضاء إحدى مقاهي الهواء الطلق، بساحة الثورة، أقامت القافلة الأدبية مولود  معمري بالتنسيق مع مديرية الثقافة بالولاية ليلة للشعراء وذلك ضمن محطة  القافلة بهذه الولاية المدرجة في إطار جولتها عبر مدن ساحلية إحياء لذكرى مئوية ميلاد الكاتب والباحث الأنثروبولوجي مولود معمري.

وفي أجواء حميمية تعالت من تحت أشجار "الفوكيس" المتعانقة الكلمة الهادفة  لشعراء شباب بعضهم يرافق القافلة و آخرون من ولايات عنابة ،قالمة ،الطارف وسوق  اهراس ليهدوا عنابة شموع الفكر والإبداع في سهرة أدبية بمقهى استحضرت ذاكرة  زمن الخطاب الأدبي الراقي كما عبر على ذلك ل/وأج أحد المارة بساحة الثورة  استوقفته التظاهرة.

وتخللت القراءات الشعرية و مقاطع من كتابات أدبية ومقالات تناولت البعض منها  الكاتب والأديب مولود معمري والبعض الآخر جوانب من التراث الأدبي الجزائري و  ذلك باللغات الأمازيغية و العربية و الفرنسية مقاطع موسيقية وعروض غنائية  لمطربين شباب من المنطقة زادت ليلة الشعراء متعة الطرب الراقي.

كما تم في سهرة المقهى الأدبي، التى حضرها قرابة 100 مشارك من مثقفين و رجال  ونساء الفكر والابداع، تكريم كل من الباحث فى التاريخ سعيد حمداني المدير  الأسبق لمتحف هيبون بعنابة والأمين العام للمحافظة السامية للأمازيغية سي الهاشمي عصاد عرفانا لمجهوداتهما في إثراء الساحة الفكرية وترقية اللغة  الأمازيغية.

من جهة أخرى تضمن برنامج القافلة الأدبية مولود معمري في وقت سابق، وذلك في  إطار نشاطاتها الثقافية ليومها الأول من محطتها بولاية عنابة، عرضا مسرحيا  بعنوان "الفون" أو " الرياح الساخنة " للفرقة المسرحية " نوفا " التابعة لمعهد اللغة الفرنسية بجامعة تيزي وزو.

وتناول هذا العرض المسرحي،المقتبس عن كتاب يحمل عنوان المسرحية لمولود معمري  و أخرجه إلياس مقرب، الثورة الجزائرية و ما حملته من معاناة وتضحية من أجل  الحرية والاستقلال.

و يتضمن هذا العمل الفني ست لوحات درامية تجسد كل منها صورة من صور العذاب  والحرمان والتضحية والجهاد والاضطهاد الذي كان يمارسه المستعمر في حق  الجزائريين.

وتتواصل فعاليات القافلة الأدبية مولود معمري بعنابة في يومها الثاني والأخير  بتنشيط ورشات للقراءة الأدبية والتعريف بأعمال الكاتب والباحث الأنثروبولوجي  مولود معمري من خلال الحافلات المكتبية المتوقفة بساحة الثورة بالإضافة إلى تنشيط خرجات أدبية.

المصدر:واج