المسرح الجهوي للعلمة يقدم بالعاصمة عمله الجديد "انتحار الرفيقة الميتة"

عرضت سهرة الأربعاء بالمسرح الوطني محي  الدين باشطارزي بالجزائر العاصمة مسرحية "انتحار الرفيقة الميتة" للمسرح الجهوي للعلمةي وهو عمل فلسفي وجودي حاكى عبره المخرج فوزي بن براهيم مختلف صراعات النفس الإنسانية.

وقدم هذا العمل -الذي اقتبس نصه محمد عدلان بخوش عن رواية "فيرونيكا تقرر أن تموت" للأديب البرازيلي باولو كويلو- بحضور متواضع للجمهور استمتع على مدار أكثر من ساعة من الزمن بأداء جميل نسجته مجموعة من الممثلين يتقدمهم رمزي قجة و كنزة بوساحة وعلي ناموس وآمال دلهوم وهاجر سيراوني.

ويغوص هذا العمل في مشاكل نفسية واجتماعية واقعية من خلال قصة "الرفيقة" التي تحاول عبثا الانتحار فيتم إدخالها مصحة عقلية أين تلتقي بمجموعة من المرضى النفسانيين الآخرين كل وعلتهي غير أن المخرج وعلى عكس رواية كويلو ترك نهاية مسرحيته مفتوحة إلى حد ما.

وقال المخرج بن براهيم أن عمله "يأخذ من كل" التيارات والمدارس المسرحية غير أنه عمل "انطباعي أكثر شيء" حيث يترك للمشاهد حرية التفسير والتأويل كما أنه "تراجيديا ببعض الهزل" حيث الهدف من هذا الأخير تبسيط هذا العمل الفلسفي والعميق جدا وتحبيبه للجمهور على حد قوله.

وقام بوضع السينوغرافيا لهذا العمل المسرحي -المنتج في 2017- حمزة جاب الله فيما كانت الموسيقى لعبد القادر صوفي وقد جاء العمل بالعربية الدراجة تخللتها بعض الحوارات بالفصحى.

وكان العرض الشرفي لهذا العمل قد قدم السبت الماضي بالمسرح الجهوي للعلمة.

المصدر:واج