"عنابة: حروف وألوان" تعديلات ميزت الدورة الثانية

تميزت الدورة الثانية من تظاهرة عنابة حروف وألوان المنعقدة مؤخرا بين 16 و19 جويلية 2017 حسب إدارة التنظيم بثلاث نقاط. أولها دخول شريك ثان عدا بلدية عنابة هي مديرية الشباب والرياضة بوصفها محرك ثقافي مميز وثقيل الوزن بالساحة الثقافية العنابية. مما أعطى حسبهم دفعا قويا للتظاهرة مكنها من توفير مستوى في الأداء والتفاعل جيد. إلى جانب جمعية أحباب وتلاميذ حسن العنابي ذات الحضور الجاد والمميز.

وثاني مميزات الدورة هو موضوعها الذي خرج عن تناول موضوع مدينة عنابة ككل، ليغوص في تفاصيلها، فاختار المنظمون معلما حضاريا دينيا وثقافيا هو مسجد "سيدي ابراهيم". ليتم التعريف به للمشاركين بالتظاهرة ومناقشته ومن تم كتابة نصوص حوله وانجاز أعمال تشكيلية من وحيه. فوضع له شعارا "سيدي براهيم جيناك زيار". وسيكون هذا شأن الدورات التالية.

أما ميزة عنابة حروف وألوان الثالثة تؤكد إدارة التظاهرة لنوافذ ثقافية هي اشراك وجوه فنية عنابية هامة وفاعلة بالمشهد التشكيلي الجزائري تقاطع النشاط بالمدينة منذ فترة طويلة احتجاجا منها على الأداء الثقافي السيء للمؤسسات الثقافية ومسئوليها. مما ضيع على المدينة افادات أبنائها وطاقاتها. ومن هؤلاء فؤاد سعداوي، فؤاد بوعتبة، منية زيان، جمال تمتام، منير قوري،، وكذا كتاب كوليد بومدين بلكبير، فهيمة بلقاسمي..

المصدر:نوافذ ثقافية-عنابة-محمد ر