المهرجان الدولي للمسرح بمالطا:ورشة الخشبة الذهبية تحصد 5 جوائز و تحلق بالمسرح الجزائري عالميا

تألقت الفرقة الجزائرية ورشة الخشبة الذهبية للمسرح لمدينة سيدي بلعباس، خلال مشاركتها ضمن فعاليات المهرجان الدولي للمسرح بدولة مالطا المقام من 07 إلى 11 سبتمبر، بحصدها خمسة جوائز قيمة بينها جائزة أحسن عرض متكامل مناصفة مع فرقة يابانية  فضلا عن جوائز أحسن نص،أحسن إخراج،و أحسن دور رجالي و جائزة أحسن ممثلة واعدة .

وتنافست الفرقة الجزائرية،التي شاركت بمسرحية تحت عنوان"نهاية عرض"،على جوائز المهرجان الدولي للمسرح أمام فرق  مسرحية من دول تشتهر بتقاليد مسرحية عريقة على غرار ألمانيا و إيطاليا،و اليابان و كوسوفو و كرواتيا و إسبانيا و فرنسا  فضلا عن فرق من مالطا البلد المنظم  بمجموع 10 فرق تنافست على جوائز المهرجان حيث حصد المسرح الجزائري أهم جوائز المهرجان عن مسرحية "نهاية عرض" نص و إخراج الفنان غانم بوعجاج إلياس حيث تتطرق مشاهد العرض خلال ساعة من الزمن الركحي إلى صراع تراجيدي بين تقني خشبة (تقمص الشخصية الممثل بلعباسي عبد الغاني)،و ممثل مسرحي مخضرم ،(أدى دور الشخصة الممثلة فريدة بن حمودة).

هذا،و ساهمت الفرقة المسرحية الخشبة الذهبية لمدينة سيدي بلعباس ،ضمن نشاطات المهرجان الدولي المتمثلة في تنظيم ورشات تكوينية لمختلف المدارس المسرحية للبلدان المشاركة على غرار المدرسة الإيطالية التي سلطت الضوء على تجربة مسرح الكوميديا دال آرتي ،و اليابان بمسرح النو و الكابوكي  ،إلى جانب  المسرح الألماني بنماذج عن المسرح الملحمي و المسرح الحديث ،حيث قدمت الفرقة الجزائرية تجربة المسرح الجزائري ،من خلال  المسرح الشعبي والحلقة كنموذج من تأطير الفنان بوعجاج غالم إلياس. و في سياق النشاطات الجانبية للمهرجان،قدم  أعضاء الخشبة الذهبية للمسرح وعلى رأسهم مهياوي عبدالقادر و سيدهم رابح حمزة سهرة فنية جزائرية تخللتها اللباس التقليدي و أكلات شعبية (الكسكسي ) إلى جانب اللقاءات الفنية خلال فترة المهرجان هذا و قد نوهت اللجنة المنظمة للمهرجان خلال حفل الإختتام بالمستوى الفني للمشاركة الجزائرية بعد  تألق الفريق الجزائري فنيا و إبداعيا هذا وقد حصدت الخشبة الذهبية للمسرح بعرضها الموسوم ب "نهاية عرض" خمس جوائز قيمة وهي على النحو التالي(أحسن ممثل : بلعباسي عبدالغني ، أحسن ممثلة واعدة : بن حمودة فريدة ، أحسن نص ، و أحسن إخراج عادت للفنان بوعجاج غالم إلياس وأحسن عرض متكامل فكان مناصفة الجزائر والفريق الياباني.

المصدر: مكتب نوافذ ثقافية بمستغانم: العربي بن زيدان