مهرجان عشيات طقوس المسرحية : " حفل إعتزال" تبهر الجمهور الأردني

أبهرت امس مسرحية "حفل إعتزال"  لجمعية  السكاملة  للمسرح ببوسماعيل،ولاية تيبازة، الجمهور الأردني الذي  تفاعل تفاعلا كليا مع مشاهد العرض وانسجم تماما مع الموضوع وصفق طويلا لأداء  الممثلين الجزائريين.

العرض هذا يقدم لأول مرة خارج التراب الوطني في اطار مهرجان "عشيات طقوس  المسرحية" في دورته العاشرة بالعاصمة الاردنية عمان وقد تم تقديمه  خارج  العلبة الإيطاليّة (الشارع) وفي قالب هزلي سلطت الأضواء على يوميات الإنسان  الجزائري في حفل اعتزال تتنافى فيه القيمي وتروي حماقات الشعبي حيث دارت  الأحداث في إحدى ورشات البناء في الجزائري فعاطف كمدير لها يحتفل وعماله  بمناسبة خمسة عشرة سنة من الإنجازاتي فينقلب الأمر لعرس بزيارة المرأة المخطئة  في العنواني وزيارة زوجته التي تعرف بكثرة حديثها وبثرثرتهاي فتتعقد الأمور في  قالب كوميدي سادته السخرية.

"حفل اعتزال" عن الكاتب الروسي انطون تشيخوف اقتباس وإخراج المخرج المسرحي  خالد بلحاج بمساعدة قاصدي مهدي وأداء كل من هذا الاخير في دور عاطفي وفي دور  خوجة عصام بوعمامة  أما  دور دنيا فقد قامت بع صارة حياصي في حين عاد دور  الحاجة  خيرة الى الشابة شيراز بن زريقة ودور الموسيقي وليد الطويل وفي  المراقبة العامة أمين حبوشي.

 وفي تصريح  لواج لم يخف المخرج الاردني أسامة المصري اعجابه "بالاداء  الجيد  للممثلين الجزائريين على الرغم من صغر سنهم"  قائلا بان الإعداد للنص  المسرحي كان رائعا وكذا الإخراج المسرحي.

وقدم المخرج الاردني بالمناسبة الشكر للجزائر على تقديمها لمسرح هادف ونوعي  يراعي مقومات الامة العربية والتطور في ان واحدي لافتا الى ان هذا العرض  "توفرت فيع الجمالية والحضور والمتعة والفرجة".

اما الممثلة التونسية منال عبد القوي فقد عبرت عن اندهاشها لأداء  الممثلين  الجزائريين الذين أبدعوا -- كما قالت-- طيلة العرض وأظهروا انسجاما منقطع  النظير فيما بينهم  مشيرة الى ان المسرحية الجزائرية " لا يمكن منافستها في هذا المهرجان ".

وقالت نجمة بوعلاي، وهي ممثلة بحرينية،من جهتها ان العرض المسرحي الجزائري  كان " جميلا جدا  ومتكاملا من حيث الأداء والموسيقى المعاني"ي  مؤكدة انها  استمتعت كثيرا بكل مشاهد المسرحية ولم تشعر أبدا بغربة اللهجة فيها.

واعتبر قاصدي مهدي وهو رئيس جمعية السكاملة المسرحية ان نجاح المسرحية  في هذا المهرجان يعكس نجاح المسرح الجزائري ي مشيرا الى أن هدف فرقته تحقق من  خلال جلب اهتمام الجمهور الاردني وكسب اعجابه .

وبخصوص مشاريع الجمعية على المدى القريب كشف رئيس الجمعية عن التحضير لعمل  مسرحي جديد على شاكلة الكوميديا السوداء بعيدا عن الدراماي مؤكدا بان أعضاء  الفرقة وفور عودتهم الى الجزائر سينكبون على اختيار موضوع المسرحية من بين عدد  من النصوص التي تساير في مجملها اهتمام الشارع الجزائري وتطلعات الشباب  الجزائري.

وتعد جمعية السكاملة للمسرح ببواسماعيل من أهم الجمعيات الناشطة في مجال  الفن الرابع و استطاعت أن تفرض نفسها وتصنع اسما لها في الساحة الفنية  المحلية وفي ظرف قصير حيث تأسست شهر اكتوبر من سنة2014ويشارك في  فعاليات الطبعة العاشرة لمسرح عشيات طقوس، الذي يجسد المسرح التجريبي العربي، الي جانب البلد المنظم الاردن والجزائر كل من تونس، ليبيا ،الامارات العربية المتحدة،السودان،مصر ، السعودية والبحرين.

المصدر:واج