الممثلة الواعدة شيراز بن زريقة: فرحتي و جائزتي هي لكل جمعية "السكاملة" التي أعطتني هذه الفرصة

تتحدث الممثلة الواعدة شيراز بن زريقة الحائزة على جائزة احسن دور ثانوي نسوي في ختام مهرجان"عشيات طقوس المسرحية"، جرت فعاليته بالاردن من 15 الى 19 سبتمبر، عن الاضافة التي قدمتها لها الجائزة خاصة وانها كانت اصغر المتوجات، لا يتعدى سنها الّ17 سنة، في المهرجان وتنافست امام ممثلات يتمتعن بخبرة واحترافية كبيرة وعن مشاريعها المستقبلية .

نوافذ ثقافية:نستهل حوارنا بتهنئتك بمناسبة تتويجك بالجائزة الاولى لاحسن دور ثانوي نسوي ممكن نعرف ماذا تعني لك هذه الجائزة؟

تعني لي الكثير فهي اول فرحتي و اول  جائزة اتحصل عليها خاصةً جائزة على المستوى الدولي و خاصة كنت أنا أصغر ممثلة في هذه الطبعة العاشرة أمام ممثلات من مختلف الدول العربية اللواتي كن اكثر مني خبرة و أكبر مني سنا، فرحتي و جائزتي هي لكل جمعية السكاملة التي أعطتني هذه الفرصة

نوافذ ثقافية:هل المسرح هو الذي اختارك ام العكس وماذا يمثل لك هذا الاخير؟

كانت مجرد صدفة جمعتني بالمسرح  حتى اصبح من أهم أساسيات حياتي متنفس لي أعبر فيه عن احاسيسي.

 للمسرح محبة كبيرة في قلبي فقد أصبح أكثر الأشياء التي اهتم بها رغم صغر عمري الا تعلقت به كثير و هذا بفضل البيئة الجميلة داخل الجمعية

نوافذ ثقافية:الا تفكرين في احترافه؟

لم افكرمن قبل في هذه الفكرة لكن ربما في المستقبل سافكر فيها إن شاء الله

نوافذ ثقافية:هل من  دور جديد في المستقبل القريب؟

يوجد هناك نصوص مسرحية، ستكون هناك قراءة اولية لنصوص و بعدها نختار النص المناسب و سأعمل بكل طاقتي من أجل تقديم أداء متميز إن شاء الله

نوافذ ثقافية:ماذا  تمثل لك جمعية " سكاملة"؟

جمعية السكاملة للمسرح بواسماعيل تمثل لي عائلتي  الثانية فيها تعلمت  أرقى الفنون و تعرفت على  أشخاص أصبحوا  الأقرب إلى قلبي من  زملائي و خاصة قسم مسرح البراعم، احببت هذه التجربة في تاطير الأولاد الصغار رفقة صارة حياص و ليديا بن جيلالي و عواطف قلماوي و هذه الثقة من شيخ قاصدي مهدي

نوافذ ثقافية:هل من كلمة اخيرة كمسك للختام؟

 كل الشكر و التقدير لجمعية السكاملة و رئيسنا قاصدي مهدي و طبعا الى عائلتي الداعم الأكبر لي شكرا.

المصدر: حاورها لنوافذ ثقافية-ر.م