معهد العالم العربي بباريس يحتفل بمرور 30 عاما على إنشائه

يحتفل معهد العالم العربي في باريس بمرور 30 عاما على إنشائه، بتقديمه مجموعة من التظاهرات الفنية والثقافية، وكذلك فتح متحفه الخاص للجمهور والذي يضم قطع نادرة تبرز الحضارة العربية الإسلامية، كما يتم تقديم عرض «إلك يا بعلبك» والتي أعدها نبيل الأظن معتمدا على قصائد أدونيس، وإيتيل عدنان، وطلال حيدر، وعيسى مخلوف، ووجدي معوض، وصلاح ستيتية، فيما كتب المقطوعات الموسيقية كل من بشارة الخوري، وناجي حكيم، وزاد ملتقى، وغدي الرحباني، وغبريال يارد وغناء فاديا طنب الحاج، وكورالي زاهونيرو وبرونو.

وقال جاك لانج وزير الثقافة الفرنسي الأسبق ورئيس معهد العالم العربي بأن فكرة إنشاء المعهد تعود إلى الملك الراحل خالد بن عبدالعزيز آل سعود والرئيس الفرنسي الأسبق فاليري جيسكار ديستان بهدف التعريف بالثقافة العربية لدى الغرب عبر البوابة الفرنسية والسعي إلى جعل هذه المؤسسة جسراً للتحاور والتعاون بواسطة الثقافة والمعرفة.

فيما ذكر د. معجب الزهرانى مدير المعهد انه المعارض الناجحة التي لقيت رواجا كبيرا لدى زوار المعهد والذين يقدر عددهم بمليون شخص، معرض "الحج إلى مكة المكرمة " والذي أقيم بين 23 أبريل و10 أغسطس 2014 بالتعاون مع مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض. ومن أهم المعارض الأخرى التي نظمها في السنوات الأخيرة ولقيت نجاحاً كبيراً معرض "حدائق الشرق: من الحمراء إلى تاج محل". وقد حُوِّلت خلاله باحة المعهد في باريس إلى حديقة تشبه حدائق قصر الحمراء في مدينة غرناطة الأندلسية.