حوارات

مديرة مؤسسة التراث والحرف المهنية نوال اويحي:غايتنا من تنظيم مهرجان الأيادي الذهبية العربية الترويج للطبخ والثقافة الجزائرية

تتحدث مديرة مؤسسة  التراث والحرف المهنية، التابعة للجمعية الوطنية للتجار والحرفيين، السيدة نوال اويحي عن الغاية من تنظيم مهرجان الايادي الذهبية العربية، الذي افتتح البارحة بالمركب السياحي اديم بمدينة زموري، الواقعة بولاية بومرداس، وكذا عن امور اخرى لعا علاقة مباشرة بالمهرجان الذي يعتبر سابقة فريدة من نوعها على المستوى الوطني.

نوافذ ثقافية: اولا سيدي هنيئا لكم ولجمعية التجار والحرفيين بهذا المهرجان الذي نتمنى له الدوام والاستمرارية في الوقت ممكن تبوحي لنا كيف راودتكم فكرة تنظيمه وما الغاية منه؟

السيناريست الكويتي رازي الشطي: لا يوجد اهتمام من الجهات الرسمية بالسينما و"دار لؤلؤة" تعتبر الرائدة سينمائيا في الخليج

في هذا الحوار الذي خصه بنا السيناريست الكويتي  رازي الشطي، على هامش مهرجان وهران الدولي للسينما العربية المنظم من 25 الى 31 جويلية الماضي، يتحدث هذا الاخير عن السينما الكويتية راهنها ومستقبلها وعن واقع السيناريو في العالم العربي.

المخرج عصام تعشيت لنوافذ ثقافية: "فيلم "Human" تكريم لفئة التريزوميك"

قال المتوج بالجائزة الثانية في المهرجان الدولي لسينما الاطفال المخرج عصام تعشيت ،  في تصريح ادلى به لنوافذ ثقافية" التتويج هو بمثابة تتويج للسينما الجزائرية و انا جد مسرور بهذا التتويج الذي تعب من أجله فريق كبير من الشباب كل باسمه من تقنيين و فنيين" مضيفا" و هذا الفيلم هو تكريم لكل فئة التريزوميك التي هي فئة محرومة من طرف المجتمع و انا أردت إدماج هذه الفئة في المجتمع"

معرض للصحفية هند أوفريحة برواق "الزوار": "الهربة وين" .. السير على خطى "حراق" افتراضي

تقتحم الصحفية هند أوفريحة عالم الصورة الفوتوغرافية لتختصر ما قد تقوله الكلمات في جمل طويلة، في موضوع "الحرقة" أو ما عنونت به معرضها (من 18 فيفري 9 مارس 2017) برواق الزوار بالعاصمة "الهربة وين". وحاولت عبر 30 صورة أن تعيد تشكيل مسار مسافر متعب كتم رحلته إلى ما قد يتخيله أفضل. و عادت إلى العاصمة محملة برمل الصحراء مسرح الفكرة ومعها قطعة جواز سفر ممزق كان المحرض لتجربتها التي تنسج فيها حكاية إفريقيا و البترول و الأرض الموعودة و قصص أخرى مخبأة في الأضرحة و تحت القبب..

المخرج يوسف عمراني لنوافذ ثقافية:السينما الأمازيغية تعاني من عدة نقائص

يوسف عمراني، مخرج جزائري من منطقة القبائل بالضبط من قرية "تيفيلكوت" بولاية تيزي وزو، كتب إسمه بأحرف من ذهب في سجل الفن السابع الأمازيغي، حيث دخل ميدان المسرح وهو لا يزال طفلا صغيرا، كما قام بكتابة مسرحيات وسيناريوهات لعدة أفلام باللغة الأمازيغية، ما أكسبه خبرة أكثر في هذا الميدان، الامر الذي أهله لدخول عالم الإخراج، فأنجز عدة أعمال فنية سواء في التلفزيون أو السينما، لنتعرف عليه أكثر إقتربت نوافذ ثقافية منه ،

حاوره لنوافذ ثقافية : بوجمعة عليوات

بداية ،من هو يوسف عمراني ؟

الروائي الجزائري الصديق حاج أحمد يكسر التقليد ويتوغل في الصحراء

ظهر الروائي الجزائري، والأستاذ بجامعة أدرار الصديق حاج أحمد المدعو بـ"الزيواني" مثل المهدي، لكن مهديا غير متوقع ولا منتظر، بهذه الطريقة صار له جمهوره من القراء، عقب إصدار أول أعماله الروائية "مملكة الزيوان"، ثم رواية "كاماراد رفيق الحيف والضياع" التي شدّت إليها الأنظار، لما اتشتملت عليه من خصائص غير مسبوقة، حيث تعرّض الكاتب لحياة الأفارقة، وورّط الرواية مع الصحراء، وفي هذا الحوار الشائق الذي جمعنا به نكتشفه مع كتاباته.
حاورته:فائزة لعمامري

الشاب خالد لـ "لها": «واحدة بواحدة» نجحت رغم أنني لا أجيد الغناء بالخليجية

للمرة الأولى في مسيرته الغنائية، يطلق المطرب الجزائري العالمي «الشاب خالد» أغنية خليجية بعنوان «واحدة بواحدة»، وهي الأغنية التي طرحها أخيراً وعاد بها الى جمهوره العربي بعد غياب طويل ... «لها» التقت الشاب خالد أثناء زيارته القاهرة، لتعرف منه كواليس صناعة تلك الأغنية، ولماذا عاد من خلالها الى الغناء العربي.

- لماذا عدت الى الغناء العربي بأغنية «واحدة بواحدة»؟

"نوافذ ثقافية"في حضرة"دار كنوز"المصرية: "اكتشفنا أن الأدب يوصل ثقافة الوطن العربي بأسهل طريق "

هي دار من أرقى دور النشر العربية عموما والمصرية خصوصا، احتضنت اسماء أدبية شابة مميزة على الساحة الوطنية، ولم تكتف بالترويج لهم داخل معقل الفراعنة فقط، إنما احتوتهم عربيا وراهنت عليهم في المحافل الدولية، فكانت خير رفيق داعم للأدب الجزائري..قصدنا جناحها فاستقبلنا الرجل الأول بها الناشر الكبير"ياسر رمضان"والذي كانت لنا معه هذه الدردشة القصيرة في جناح"دار كنوز" المصرية..داره ودار الأدب الهادف والرسالة المعبّرة..وهناك حاورنا الناشر وقبله القارئ والمثقف المصري المهووس بكل ما هو أدب جزائري سليم

 

 

حصريا- الروائي واسيني الأعرج لـ"نوافذ ثقافية": تمنيت تصوير رواية "مملكة الفراشة" في مدينة قسنطينة لكن نحن نفتقر للتقنية

-أدرّس مرة في الشهر في الجزائر حبا في بلدي وواجب

-ليس لدينا نقد فني وإنما نقد جامعي قوي مرصوص في الجامعات نرجو أن يغادر الرفوف ويوضع في السوق

هو من زبدة المثقفين، غربي جزائري بمبادئ شامخة، أينما بحّل يسبقه محبوه للاستمتاع بعبقريته، ولغته السلسة وليناقشوه ويعبروا له عن حبهم له وإعجابهم بأدبه ومواقفه..متحدث لبق يختار كلماته بذكاء...مبدع كإنسان، كيف لا وهو فرنسي التعليم..أستاذ في فرنسا بجامعة السوربون، يدرس بالفرنسية، ويكتب بالعربية، إنه بكل بساطة الأستاذ والروائي"واسيني الأعرج"الظاهرة.

الصفحات