أيام قرطاج المسرحية..حضور القضية الفلسطينية وسط غياب تام لمظاهر الاحتفال

نطلقت بالمسرح البلدي بالعاصمة مساء أمس الجمعة 8 ديسمبر 2017، الدورة 19 لأيام قرطاج المسرحية، بحضور وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين ونخبة من الفنانين المسرحيين التونسيين والعرب والأجانب.

و قد اتسمت التظاهرة الثقافية بغياب كل مظاهر الاحتفالات في مقابل حضور القضية الفلسطينية بقوّة.

وتمّ خلال حفل الافتتاح الرسمي الاستماع إلى النشيد الوطني الفلسطيني تضامنا مع الشعب الفلسطيني الشقيق ورفضا لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إعلان مدينة القدس عاصمة للكيان الصهيوني.

وكرّمت الهيئة المديرة لأيام قرطاج المسرحية عددا من الفنانين المسرحيين التونسيين الذين غيّبهم الموت خلال السنة الحالية، وهم رجاء بن عمار ورمضان شطّا وحاتم الغانمي وحمادي خليع ومحسن بن عبد الله وسليم محفوظ والهادي الزغلامي وحسين قهواجي بالإضافة إلى الطاهر البكوش.

وألقى مدير الدورة حاتم دربال كلمة، ندّد فيها بما يتعرّض إليه الفلسطينيون من ظلم وعدوان وعنصرية من طرف قوات الاحتلال الصهيوني، مشدّدا على ضرورة دفاع الجميع عن حقوق الفلسطينيين المسلوبة والمضطهدة.

وحملت كلمة حاتم دربال اعترافا بالجميل للمسرحيين الذين صبروا على تحذير الحوار المسرحي عبر أيام قرطاج المسرحية، داعيا لأن يكون هذا الاعتراف بالجميل لهم حافزا من أجل تجديد فلسفة المهرجان وتطوير علاقاته وإبرازه قطبا للفن وللجمال.

كما دعا مدير الأيام لاستغلال فرصة هذا اللقاء المسرحي للتفكر والتفكير من أجل النهوض بالمسرح وتطويره.

وتزامن دخول وزير الشؤون الثقافية محمد زين العابدين إلى المسرح البلدي لحضور افتتاح أيام قرطاج المسرحية، مع وقفة احتجاجية نفّذها مجموعة من المبدعين، رفعوا خلالها لافتات مندّدة بضعف الميزانية المرصودة لوزارة الشؤون الثقافية لسنة 2018، والتي بلغت نسبتها 0.73% من الميزانية العامة المرصودة للدولة للسنة المقبلة.