مهرجان أهلليل / تيميمون: لوحات تراثية متنوعة في حفل إفتتاح

افتتحت امس بالولاية المنتدبة تيميمون،220 كلم شمال أدرار، فعاليات المهرجان الوطني الثقافي أهلليل في طبعته أل 11 في أجواء احتفالية ميزتها مشاهد ولوحات تراثية متنوعة.

و تتزامن التظاهرة في هذه الطبعة، التي تحمل شعار "الوفاء لروح مولود معمري"، مع اختتام الاحتفال بمئوية هذا المفكر والأديب الكبير الراحل، والتي ستقام بتيميمون بالتنسيق مع المحافظة السامية للأمازيغية، كما أوضح محافظ المهرجان أحمد جولي.

و برمج في هذا الصدد ملتقى وطني حول " جهود الباحث مولود معمري في خدمة التراث اللامادي " تحت إشراف المحافظة السامية للأمازيغية بالتنسيق مع محافظة مهرجان أهلليل والذي سيؤطره باحثون و أساتذة.

و يعرف هذا الحدث التراثي ،27-30 ديسمبر، مشاركة أزيد من 40 جمعية ثقافية منها 28 جمعية في تراث أهلليل تضم جمعيتين نسويتين من مختلف بلديات إقليم قورارة التي ستحيي سهرات المهرجان فوق ركح مسرح الهواء الطلق سعودي باسعود بمدينة تيميمون الذي سيستقطب أنظار الجمهور من سكان المنطقة و هواة هذا التراث الغنائي الأصيل وكذا الزوار والسياح الوافدين من كل جهات الوطن.

كما يتضمن مسابقة تراثية حول أداء أهلليل لفئة الأشبال تخص أحسن "أبشنيو" (و هو الشخص أو القوال الذي يقود حلقة أداء تراث أهلليل )، إلى جانب أحسن عازف على الآلات الموسيقية التراثية المستعملة في هذا التراث الغنائي .

و يهدف هذا المهرجان، الذي أصبح موعدا ثقافيا سنويا ينعش الواحة الحمراء خلال هذه الفترة من كل سنة بالتزامن مع العطلة الشتوية، إلى المساهمة في الحفاظ على تراث أهلليل المصنف عالميا، الذي يعد تراث قورارة الأزلي وتثمينه عن طريق تشجيع الجمعيات التراثية المهتمة بأداء هذا الطابع الغنائي التراثي الأصيل إلى جانب تسليط الضوء عليه بالدراسات والبحوث و اللقاءات العلمية لضمان توثيقه بمعايير أكاديمية، حسبما ذكر محافظ مهرجان .

و شهد حفل افتتاح الطبعة أل 11 من المهرجان الوطني الثقافي لتراث أهلليل، الذي أشرفت عليه السلطات المحلية وأقيم بشارع أول نوفمبر وسط مدينة تيميمون، تنظيم استعراض كبير للجمعيات المشاركة تخللته لوحات فولكلورية استمتع بها الجمهور الذي حضر بكثافة لمتابعة وقائع هذا الحفل الافتتاحي المتميز .

و سيكون سكان و ضيوف الواحة الحمراء سهرة اليوم على موعد مع انطلاق أولى سهرات مهرجان أهلليل و التي ستنشطها كل من جمعيتي "تيزايين الثقافية" و "تيفاوتزيري للحفاظ على التراث" (تيميمون) و جمعية "كوكب الجنوب'' بشروين،  إلى جانب جمعيتي "الأفراح الثقافية" و "تيفاوت للفلكور المحلي" من أولاد عيسى ي و جمعية "سيدي يوسف" من طلمين.