المسرحي رؤوف بن يغلان: تعلمت من المسرح الجزائري الإلتزام و على المسرحيين حمل قضايا شعوبهم

رحب الفنان المسرحي رؤوف بن يغلان طلب إجراء مقابلة صحفية فور إكتشافه أنه سيتحدث إلى وسيلة إعلامية جزائرية خلال تواجده بمدينة تطاوين لعرض مسرحية "إرهابي غير ربع" حيث خاض الفنان الملتزم منذ الوهلة الأولى ،في تفاصيل تجربة مسرحية  إعتبرها فريدة من نوعها كانت جمعته بخيرة المسرحيين الجزائريين سنة 1973 ،بينهم أصدقاء الدرب المرحوم عبد القادر علولة، مصطفى كاتب ،سيد أحمد أقومي، محمد حيمور الذي لا يزال الفنان رؤوف يردد مقاطع أغنيته الشهيرة في مسرحية "الخبزة" (النو صوبي صوبي )،و الفنانة صونيا و غيرهم من الفنانين الجزائريين ،تجربة ،كان لها وقعها الخاص في  تكوين شخصية رؤوف المسرحية انطلاقا من الحراك الثقافي و السياسي الذي كانت تشهده الجزائر في تلك الفترة حيث تعلمت من المسرح الجزائري معنى الإلتزام و أن واجب المسرحيين حمل هموم شعوبهم إنه بإختصار مسرح الطليعة .

اعترف الفنان رؤوف بن يغلان في معرضه حديثه عن تجربته في الجزائر التي إستغرقت حوالي شهرين ، بفضل رجال المسرح الجزائري

في إحتضان تجربته المسرحية وهو في بداية المشوار و عمره لم يتجاوز 23 عاما حيث منح له المسرح الجزائري فرصة تقديم عروض مسرحية طيلة شهرين في الجزائر ،بعدما تعرض للمنع و الرقابة في تونس .الإنطلاقة يقول رؤوف ،كانت من المسرح الجهوي لمدينة وهران بعدما دعاه علولة للتنقل إلى الجزائر بهدف إستكمال مشروع إقتباس نص مسرحية يوميات مجنون للمسرحي الروسي ،غوغل حيث كللت التجربة بنجاح لافت ،بعدما لاقيت المسرحية رواجا كبيرا في الأوساط الجماهيرية الواسعة في خضم حراك ثقافي جماهيري  كانت تشهده الجزائري ،حيث لا يزال  الفنان التونسي بعد مرور أكثر 35من  سنة  على تجربته الجزائرية كيف تحول الفعل المسرحي في الجزائر إلى منبرا حقيقيا لنشر الوعي السياسي لدى الجماهير عبر تكثيف العروض المسرحية في الأوساط الجامعية،و العمالية إلى جانب تقديم العروض في أوساط الفلاحين و سكان القرى و المداشر إنها تجربة مهمة بالنسبة للفنان التونسي الذي إكتشف مدى أهمية دور النخب المثقفة في تعميم و نشر الثقافة خاصة تلك الديناميكية الفنية التي إكتشفها في أول مشاركة له ضمن فعاليات المهرجان الوطني لمسرح الهواة لمدينة مستغانم سنة 1973 حيث أعجب كثيرا بفكرة نقل فعاليات المهرجان إلى القرى و المزارع النموذجية و كذا المصانع و الجامعات و وسط الساحات العمومية .

المصدر: التقاه بتطاوين لنوافذ ثقافية - العربي بن زيدان