عرض فيلم " هذا كل شيء بالنسبة لي" لنوال مداني بقاعة ابن زيدون

تحتضن قاعة ابن زيدون بدءا من امس والى غاية ال19 من الشهري عرض لفيلم " هذا كل شيء بالنسبة لي"(c’est tout pour moi) الذي أخرجته وكتبت نصه نوال مداني، إلى جانب كونها صاحبة دور البطولة فيه.

ويروي الفيلم ،الذي عُرض في فرنسا في 29 نوفمبر الفارط، قصة ليلى التي تحلم منذ الطفولة بأن تصبح راقصة. تنتقل ليلى إلى باريس سعيا وراء تحقيق حلمها، ولكن خيبات الأمل تلاحقها، لتكتشف أنها غير مرحّب بها في هذا العالم، وتنتقل بذلك إلى امتهان الكوميديا.. وفي هذا المسار تسيطر عليها فكرة واحدة فقط وهي أن يكون اسمها في الجزء العلوي من الملصق الإعلاني، لكي يفتخر والدها بها. وهكذا يمكن أن نتعرف في هذه القصة على جانب كبير من القصة الحقيقية لنوال مداني، ليكون هذا الفيلم نوعا من “البيوغرافيا” الضمنية.

للتذكير، نوال مدني فنانة بلجيكية من أصل جزائري، من مواليد 1983. انتقلت نوال إلى باريس في سن الحادية والعشرين آملة في أن تصير كوريغرافية وراقصة. سنة 2011، تخلت نوال عن الرقص لتبدأ بكتابة نص “وان مان شو” تحت عنوان “أنا الأكثر بلجيكية”. سجلت حضورها في البرنامج التلفزيوني “جمال كوميدي كلوب”، قبل أن تعتمد على الفيديوهات القصيرة على إنستغرام وأطلقت عليها اسم “إنستاويل”، وكانت من أوائل الفكاهيين الذين استخدموا هذا التطبيق، وحققت بذلك أكثر من 20 مليون مشاهدة.

حققت عروض نوال نجاحا في المسارح البلجيكية والفرنسية، بما في ذلك أعرق القاعات وأكبرها. واتجهت نوال مداني إلى السينما، وبعد مشاركتها في فيلم من إخراج آنا جيرونيلا سنة 2012، شاركت في فيلم “آليبي.كوم” من إخراج فيليب لاشو في دور سينتيا بيلليني. أما فيلم “ كل شيء بنسبة لي” فهو من إخراج وتأليف نوال مداني التي تؤدي فيه دور البطولة.

المصدر:نوافذ ثقافية