صدمة لموت مغنية فرقة «كرانبيريز» فجأة

أعلن مدير أعمال دولوريس أوريوردن، مغنية في فرقة "كرانبيريز" لموسيقى الروك، عن رحيلها بشكل مفاجئ عن عمر 46 عاما.

وقادت أوريوردن، وهي من أصول ايرلندية، فرقتها الغنائية للنجاح على مستوى العالم في تسعينيات القرن الماضي بأغانٍ مثل "لينغر" و"زومبي".

وجاء في بيان صدر عن مدير أعمالها: "كانت أوريوردن في لندن مع فرقتها لفترة قصيرة من أجل تسجيل بعض الأغاني، وليس لدينا المزيد من التفاصيل في الوقت الحاضر".

وأضاف "عائلة المغنية مكلومة بموت ابنتها، وطلبت احترام خصوصيتها في هذا الوقت العصيب".

وقال متحدث باسم شرطة العاصمة البريطانية إن الشرطة تم استدعاؤها إلى فندق في منطقة "بارك لين" عند الساعة التاسعة وخمس دقائق بتوقيت غرينتش صباح الاثنين، حيث أعلنت وفاة "امرأة في عقدها الرابع".

ونعى أعضاء فرقة "كرانبيريز" نويل هوغان، وفريغال لولر، ومايك هوغان، المغنية عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقالوا في النعي: "كانت موهبة غير عادية، ونشعر بامتنان كبير لأننا كنا جزءا من حياتها منذ عام 1989".

كما أعرب عدد من نجوم الفن والموسيقى عن الصدمة والحزن لنبأ رحيل أوريوردن.

وذاعت شهرة فرقة "كرانبيريز" عالمياً عام 1993 حين طرحوا ألبومهم الغنائي الأول. وقد حقق الألبوم مبيعات تفوق 40 مليون نسخة.

وكان لأوريوردن ثلاثة أطفال من زوجها السابق دون بيرتون، المدير السابق لفرقة "دوران دوران"، والذي انفصلت عنه في عام 2014.

وأوريوردن هي الأصغر بين أخواتها الستة، وقد بدأت بتأليف الأغاني مذ كانت في سن الثانية عشرة. وانضمت لفرقة كرانبيريز وهي ماتزال مراهقة، بعد أن قرأت إعلان الفرقة عن حاجتهم لمغنية.

ومن أبرز أغاني الفرقة التي حققت مبيعات كبيرة عالميا، أغنية "لينغر" عام 1993، وأغنيتا "زومبي" و"نو نيد تو أرغيو" عام 1994، وأغنية "تو ذا فيثفول ديبارتد" عام 1996.

وغنت أوريوردن منذ عام 2003 بشكل منفرد عندما انفصلت فرقة كرانبيريز قبل توحدها مجددا في عام 2009.