حكم الانتحار في الإسلام

أحيانًا البعض منا يراوده فكرة الانتحار بسبب ضغوطات لربما تكون نفسية أو عصبية أو مشاكل حياتية لا يستطع تحملها، ولكن لماذا لا نجلس ونفكر قليلًا أن هذا ضعف إيمان؟، إليكم دلائل قرآنية وأحاديث نبوية تحرم ذلك وتجرمه.

حرّم الإسلام الانتحار، واعتبره من الكبائر التي يعاقب عليها صاحبها لأنّه قتل نفسه، وقد ترك النبيّ صلى الله عليه وسلم الصلاة على المنتحر، وسنذكر لكم بعض الأحاديث الّتي حرّمت قتل النّفس: عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبيّ صلّى الله عليه وسلم قال: ( مَن تردّى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنّم يتردّى فيها خالداً مخلداً فيها أبداً، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحسّاه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنّم خالداً مخلّداً فيها أبداً ) رواه البخاري.

وعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال: ( أُُتيَ النبيّ صلى الله عليه وسلم برجلٍ قتل نفسه بمَشاقص فلم يصلّ عليه ) رواه مسلم .

وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم: ( كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع فأخذ سكّيناً فحزّ بها يده فما رقأ الدم حتّى مات . قال الله تعالى : بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة ) رواه البخاري ومسلم.