أدرار: انطلاق تظاهرة الأيام المغاربية لمسرح "النخلة الذهبية"

انطلقت مساء اليوم  بأدرار تظاهرة الأيام  المغاربية لمسرح "النخلة الذهبية" في طبعته التاسعة بمشاركة فرق مسرحية من  الجزائر ومن المنطقة المغاربية.

وتهدف هذه التظاهرة الثقافية، التي تنظم بقصر الثقافة بأدرار بمبادرة من  الجمعية الثقافية للفنون الدرامية لولاية أدرار بالتعاون مع مديرية الثقافة، إلى إبراز أحسن الأعمال الفنية المسرحية للتنافس على الفوز بإحدى جوائز هذه  الطبعة التي خصصت تكريما لروح الفنان المسرحي الراحل فتح النور بن إبراهيم  حسب المنظمين.

كما ترمي هذه الفعاليات إلى المساهمة في ترقية و تطوير الفن الرابع و  الأداء المسرحي سيما في أوساط الهواة و المهتمين من خلال تبادل الخبرات و  الاحتكاك برواد هذا الفن من داخل الوطن وخارجه ي مثلما أشار إليه رئيس  الجمعية.

وسيتم خلال هذه الطبعة من الأيام المغاربية،11-13 فبراير،تقديم عروض مسرحية  لفرق مسرحية محلية و وطنية وأخرى مغاربية (تونس و المغرب) في حين تعذر حضورفرقة مسرحية من ليبيا، مثلما أوضح حدادي جلول.

كما يتضمن برنامج هذا الحدث الثقافي إقامة معارض تبرز مسيرة الجمعية و ورشات  تكوينية للمشاركين, إضافة إلى تنظيم ملتقى حول "الإعلام الثقافي و النقد  المسرحي".

وبرمجت لقاءات قدم خلالها مداخلات حول "مسيرة الفنان المسرحي فتح النور  إبراهيم " يقدمها بوكبة عبد الرزاق و " المسرح العالمي-المسرح الروسي نموذجا "  لــ خالدي مجدولين ي و" النص المسرحي بين توظيف التراث و الإقتباس" لــ أحمد  نيكلو و " إشكالية النقد في المسرح الجزائري" لــ بوعد خيرة.

وتم خلال حفل انطلاق التظاهرة تقديم عرضين مسرحيين قدمتهما كل من فرقة "منتدى  أنفاس" من المغرب بعنوان "مزبلة الحروف", في حين كان العرض المسرحي الآخربعنوان " حالة حب " لفرقة "أسود الخشبة" من ولاية أدرار.

وتشكل هذه الفعاليات الثقافية فرصة أمام المشاركين لتقييم أعمالهم المسرحية  من طرف لجنة التحكيم و النقاد.

كما سيكون الجمهور المحلي وخاصة منهم عشاق الأعمال المسرحية على موعد لمتابعة  تلك العروض و الاستمتاع بالمواهب الشابة في التمثيل المسرحي.

وينظم على هامش هذا الموعد الثقافي معرض للصناعات التقليدية التي تشتهر بها  ولاية أدرار لتعريف الزوار بمنتجات حرفيي الولاية في هذا المجال .

ويعد الفنان المسرحي الراحل فتح النور بن إبراهيم (1964 -2017) أحد أبرز رجال  الفن الرابع بالجزائر الذين كرسوا مسيرة حياتهم في خدمة الفن المسرحي بالجزائر  و تشجيع المواهب.

وقد بدأ الراحل الاحتكاك بعالم المسرح منذ ثمانينيات القرن الماضي بجامعة  وهران التي درس بها القانون و كان عضوا في الإتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية  والتحق بالمسرح الوطني للهواة بمستغانم ثم المدرسة الوطنية للفنون و الثقافة  بالجزائر العاصمة ي مثلما أشار إليه محافظ المهرجان الوطني لمسرح الهواة  بمستغانم محمد بودان.

والتحق بن إبراهيم سنة 2004 بالمسرح الوطني كمستشار و مكلف بالاتصال و  الإعلام و النشاطات الثقافية الداخلية و الخارجية رفقة الفنان المسرحي الراحل  محمد بن قطاف.

وساهم المسرحي الراحل بشكل فعال في تأسيس مسرح الجنوب،كما كان عضوا مؤسسا  لنادي "صدى الأقلام " بالمسرح الوطني و الذي كان جسرا للتواصل بين الشعراء و  الأدباء و المسرحيين،وعضوا مؤسسا للمهرجان الوطني للمسرح المحترف و عضو مؤسس  للمهرجان الدولي للمسرح بالجزائر العاصمة إلى جانب مساهمته في تأسيس جائزة "  الكاكي الذهبي" لأحسن النصوص المسرحية التي تقام بمستغانم.

المصدر:واج