أمسية للشاعر يوسف شقرة تلامس جراحات الأمة العربية

لامست قصائد رئيس اتحاد الكتاب الجزائريين، الشاعر يوسف شقرة، جراحات الأمة العربية وأغوارها، في أمسية شعرية، مساء امس، في رابطة الكتاب الأردنيين.

وناجى الشاعر شقرة في الأمسية، التي أدارها نائب رئيس الرابطة الشاعر سعدالدين شاهين، عبر مفرداته المحملة بالصور الشعرية المرمزة ومشهدية الراهن العربي وآلامه، الأمكنة والعواصم العربية التي تنوء تحت ثقل جراحات الاحتراب، مستدعيا الرموز التاريخية والقومية.

وقرأ الشاعر الجزائري من ديوانه "المهدي الأخير" قصائد "الجميلات" و"بيروت" و"من كتاب المهدي الأخير" ومن ديوانه "اليوسفيات" قصيدتي "يوسف"، و"ماء الكلام روح الختام"، قصائد تميزت باشتغالاته الخاصة التي تعنى بالمزج بين أنواع الشعر من حر وعمودي ونثر، وعبقت بعاطفة قوية اتكأت على جماليات العبارات ونسجها الشعري وروحها القومية.