لامية ايت عمارة تحيي "أصولها" في حفل غنائي بالجزائر العاصمة

أحيت المغنية لامية ايت عمارة، أمس الجمعة بالجزائر العاصمة، أمام جمهور غفير حفل غنائي موسوم "أصولي" امتزج فيه الطبع الأندلسي بالقبائلي في مسعى يهدف إلى إبراز قيمة التراث الثقافي الجزائري.

و يهدف الحفل، الذي استقبلته خشبة المسرح الوطني محي الدين بشطارزي لمدة ساعة و نصف، إلى "إبراز افتخار" الفنانة بانتسابها إلى "الجزائر، بلد غني بتعدديته الثقافية"، تقول المغنية لامية ايت عمارة للجمهور عند ابتداء الحفل الذي عرف تقديم ما يقارب العشرون اغنية.

و أدت الفنانة، ذات الصوت العذب، بعض الأغاني المشهورة في السجل الأندلسي إلى جانب مقاطع أخرى كتبتها و لحنتها أسماء كبيرة للأغنية الجزائرية، على غرار سليمان عازم (1918-1983) و شريف خدام (1927-2012) و معطوب لوناس (1956-1998) و اكلي يحياتين و ايدير و محمد العماري.

و افتتحت لامية ايت عمارة حفلها بأغنية "Algérie، mon beau pays" (الجزائر، بلدي الجميل) لسليمان عازم التي ادتها بايقاع متجانس داعية بذلك الجمهور للتخمين في جمال و حب الجزائر.

ثم غاصت الفنانة بالجمهور في جولة خيالية مقدمة اغاني بارزة للطبع الأندلسي على غرار "لذ لي شرب العشية" و "يا الورشان" و "حرمت بك نعاسي" و "عشية" لتتبعها مقاطع صغيرة في طبع "السيكا" و "جاركة "و "سهلي".

و في الطبع القبائلي، اعادت المغنية مقاطع بشكل بارز لا سيما، "الدزاير انشاء الله اتحلو" لشريف خدام و "جاحغ بزاف دا مزيان" لأكلي يحياتن و "شفيغ" لايدير و "يتسقيخ وليو" لمعطوب الوناس.

و اختتمت الفنانة، التي اعتذرت للجمهور عن عدم تمكنها تقديم بعض من اغاني الفنان لونيس ايت منقلات نظرا لغياب "ايطبالن" (فرقة فلكورية قبائلية)،  حفلها بأغنية  "جزايرية" لمحمد العماري و ب"اشويق".

و صرحت لامية ايت عمارة أنها ارادت تقديم من خلال الغناء الأندلسي و القبائلي "شهادة" حول "ثراء التراث الجزائري".

و ابتدأت الفنانة لامية ايت عمارة مشوارها بجمعية "عناديل الجزاير" حيث تمرست على مختلف الادوات الموسيقية لتتميز بعد ذلك و تصبح  المغنية الرئيسية لجمعية "الانشراح" تحت قيادة الاستاذ اسماعيل هيني آنذاك.

و منذ سنة 2014 شرعت المغنية في مسار فردي حيث اخرجت ألبومها الوحيد إلى حد الأن "شمس".

و يبقى حفل "أصولي" للامية أيت عمارة المنظم بالتعاون مع المسرح الوطني الجزائري و تحت رعاية وزارة الثقافة، في "انتظار برمجته على مستوى مدن أخرى بالجزائر"، تقول المغنية.