تبعا لخبر تنظيم عرضا فنيا له بالجزائر: وزارة الثقافة تكذب ديودونيه وتتهمه بمخالفته للتشريع الوطني الجزائري

 

في بيان صدر لها منذ قليل، تحصلت نوافذ ثقافية على نسخة  منه، ابدت وزارة الثقافة توضيحات فيما يتعلق لعرض الفني للفكاهي الفرنسي ديودونيه مستغربة قيام الفنان بالاعلان عن عرضه من خلال وكالة « Les productions la Plume »، مقرها بفرنسا، والتي تطلب في نفس الوقت موافقة وزارة الثقافة على تنظيم هذا الحفل دون اللجوء الى التعامل مع وكالة جزائرية لتنظيم العروض الفنية والثقافية مثلما يقتضيه التشريع الوطني الجزائري.

وافادت الوزارة في بيانها" "تبعا للأخبار التي تداولتها بعض وسائل الإعلام حول مشروع "العرض الفني للفكاهي الفرنسي ديودونيه " Dieudonné " بالجزائر فإن وزارة الثقافة تقدم التوضيحات التالية:

 في 27 فيفري 2018 ، تلقت وزارة الثقافة من سفارتنا بباريس مراسلة تخبرنا فيها أن الفنان الفرنسي Dieudonné سيقدم عرضا فنيا ساخرا باسم « La Guerre » يوم 25 مارس 2018 ( دون تحديد القاعة) ، من تنظيم وكالة « Les productions la Plume » مقرها بفرنسا والتي تطلب في نفس الوقت موافقة وزارة الثقافة على تنظيم هذا الحفل.

وفي 21 مارس 2018 راسلت وزارة الثقافة سفارتنا بفرنسا تعلمها بأنه لا يمكن الموافقة على هذا الطلب لمخالفته التشريع الوطني الجزائري الذي يقضي بضرورة التعامل مع وكالة جزائرية لتنظيم العروض الفنية والثقافية وأن لجوء هذا الفنان إلى الإعلان عن تنظيم الحفل بالجزائر وبيع التذاكر الإلكترونية بالعملة الصعبة دون علم السلطات الجزائرية المختصة أمرٌ غير قانوني، وهو ما يستدعي من مؤسسة الأوبرا اللجوء إلى العدالة، كون جهة وهميّة استخدمت اسمها في الإعلان عن حفل وهمي انجرّت عنه تبعات ماليّة، ومساس بسمعتها".

واوضح ذات المصدر"والجدير بالملاحظة أنّ الفنان ديودونيه كان قد أعلن عن عرضه دون أن يتم احترام مختلف المراحل القانونية المعمول بها بالجزائر، حيث لم يتقدم بطلبه عن طريق وكالة خاضعة للقانون الجزائري ولم يستأجر قاعة للعرض، واكتفى بالإبلاغ عبر وسائل التواصل الاجتماعي أن عرضه سينظم في قاعة الأوبرا، دون علم مسؤوليها، وانطلق في بيع التذاكر بالعملة الصعبة عن طريق صفحة في الفيسبوك متجاهلا كل التنظيمات والإجراءات القانونية المعمول بها."

واورد البيان "ولم تتأخر وزارة الثقافة عن الإعلان عن استغرابها ودهشتها لما تم الإعلان عليه خاصة بعد اقتراح بيع تذاكر العرض دون ذكر أي هيئة جزائرية يكون قد تعامل معها، وأكثر من هذا يواصل الفنان ديودونيه إبلاغ جمهوره بأن يحافظ على أماكنه لأنّه سيأتي إلى الجزائر (..) وكان عليه أن يحترم القانون أوّلا، وعدم اعتماد أسلوب التأثير الإعلامي".

واكدت الوزارة في بيانها "وإلى يومنا هذا فإن وزارة الثقافة لا زالت تنتظر توضيحات من صاحب تنظيم العرض".

واختتم البيان "وفي الختام تؤكد وزارة الثقافة من جديد أنه لم يتم منع العرض بل تسهر على احترام القوانين المعمول بها في تنظيم العروض الفنية بالجزائر".

المصدر:نوافذ ثقافية