الفنانة صونيا توارى الثرى بالجزائر العاصمة

تم تشييع جنازة الفنانة صونيا،لتي وافتها  المنية اول امس الاحد عن عمر يناهز 65، بعد ظهر يوم امس بمقبرة سيدي رزوق  في ضواحي الجزائر العاصمة بحضور حشد كبير.

 وعرفت مراسم تشييع جنازة الفقيدة، التي جرت في جو حزين،حضور جمع غفير  من المواطنين وعدد كبير من الوجوه الفنية من أصدقاء الفنانة صونيا (سكينة  مكيو) و رفقاء دربها  ومحبيها الذين رافقوها الى مثواها الاخير.

وحرصت وجوه من المسرح و السينما و كذا وزير الثقافة عز الدين ميهوبي  على القاء نظرة اخيرة على جثمان الفقيدة  و اشادوا بذاكرة هذه المرأة الكبيرة للمسرح الجزائري.

وتأسف الممثل صالح اوغروت،الوجه الشعبي للشاشة الصغيرة،لفقدان "هذه  المرأة العظيمة للمسرح الجزائري" التي ميزت السينما ايضا ببصمتها.

واستحضر الممثل السينمائي حسان كشاش،الذي شارك الفقيدة التمثيل في فيلم  "في انتظار عودة الخطاطيف" للمخرج كريم موساوي، ذاكرة صونيا بالقول انها  "فنانة موهوبة" و "ملتزمة" في صالح الثقافة و الفن.

وأضاف ان فقدانها "هو خسارة كبيرة للسينما و المسرح" الجزائريين  اللذين "استمرت في خدمتهما حتى في الاوقات الصعبة لتاريخ الجزائر".

وتأسف من جهته الممثل و المخرج احمد بن عيسى لفقدان فنانة تقاسمت خشبة  المسرح مع كبار اسماء الفن الرابع الجزائري.

وأشاد وزير الثقافة و الاتصال السابق حمراوي حبيب شوقي بذاكرة "امرأة  رائعة" و فنانة "ذات موهبة لا مثيل لها"،حيث أعطت بتواجدها على الخشبة "درسا  في المقاومة في وقت كان البلد يعيش في خطر".

وتأسف من جهته وزير الثقافة الحالي عز الدين ميهوبي في برقية تعازي  لفقدان "فنانة كرست حياتها للفن و الابداع و لخدمة الثقافة", مشيدا "بالتزام  صونيا العميق" من اجل الثقافة و حقوق المرأة.

ولدت الفقيدة سنة 1953 بولاية سكيكدة و قامت بأول خطاها المسرحية و  عمرها 17 سنة و بعد ان تلقت تكوينا في المعهد الوطني للفنون الدرامية و العرض  الذي تحول سنة 1970 الى المعهد العالي لفنون العرض الذي تحصلت على شهادة منه  سنة 1973.

وعلى مدار أكثر من أربعة عقود قدمت صونيا أزيد من خمسين عملا مسرحيا منهم  "قالوا لعرب قالوا" و "فاطمة".

وبقيت صونيا،مؤسسة الفرقة المسرحية "مسرح القلعة"،تشغل الخشبة خلال سنوات  التسعينات متحدية الارهاب و الموت التي خطفت اوجه بارزة للمسرح الجزائري  اختالتهم ايادي المناهضين للثقافة.

واخرجت صونيا خلال العشرية السوداء أعمال على غرار مسرحية "حضرية  والحواس" و "الصرخة".

وكان آخر عمل قدمته صونيا للمسرح "حدة" سنة 2015.

وشغلت صونيا منصب مديرة بالمعهد العالي لمهن فنون العرض و مديرة  المسرحين الجهويين لعنابة و سكيكدة.

 وأحيلت الفنانة على التقاعد سنة 2015 لتكرس وقتها للكتابة و ايضا  للسينما حيث كان آخر ظهور لها في فيلم "في انتظار عودة الخطاطيف" (2017)  للمخرج كريم موساوي.

المصدر:واج