ثمانية فنانين تشكيليين ينظمون معرضا بالجزائر العاصمة

نظم مساء أمس الخميس بالجزائر العاصمة  معرض  جماعي ضم أعمال ثمانية رسامين  و خزفيين و نحاتين جزائريين.

وتم تنظيم هذا المعرض الجماعي،الذي يحمل عنوان "أوكتوبلاستي"، برواق فضاء الفن  المعاصر "ايسباكو".

ويضم المعرض عملا للفنانة التشكيلية كنزة بورنان يحمل عنوان "ابروبتوم" يجمع  عدة تقنيات على جدار اجوري انجزته بالتعاون مع النحات عبد الغني شبوش.

وشكل معرض "أوكتوبلاستي" فرصة للفنان التشكيلي أرزقي العربي لتقديم مجموعته  الجديدة التي تحمل عنوان "خطوط سوداء" يبرز فيها الخط و الرسم. وأنجزت الأعمال  الجديدة لأرزقي العربي على خلفيات لونها ترابي ما يجعل اللوحة تشبه المخطوطة.

وبنفس التقنية تعرض الرسامة مونية لازالي مجموعتها "وي ويل نوت غو باك"  المتمثلة في ثلاثة أعمال انجزت بقلم الرصاص و الطبشور و الأقلام اللبادية على  دعائم لوحات الجبس.

وسمح هذا المعرض كذلك باكتشاف انجازات الرسامة منى بنعماني التي تحمل عنوان  "ميتامورفوز". ويتعلق الأمر بلوحتين تجريديتين حول الانحطاط والتجدد.

وتمكن زوار الرواق من اكتشاف عالم من الآفاق و الحركات في أعمال الفنانة  التشكيلية رتيبة شافع التي تقترح لوحات على غرار "نواج" و "انتروكروازمنت".

كما شارك فنانون تشكيليون في هذا الحدث بأعمال عرضت مسبقا على غرار الفنان  التشكيلي و المصور عمار بوراس و الرسام يحيى بورمل.

واقترح مصطفى نجاي، الذي حضر كذلك هذا المعرض، عدة لوحات من معارضه السابقة و  كذا نحت على الزجاج.

يتواصل معرض "أوكتوبلاستي" برواق ايسباكو إلى غاية 15 يونيو المقبل.