بعد فيلمه "الجمرة" المخرج الشاب محمد منديلي يحضر لسلسلة تليفزيونية بتقنية الفيديو

يعكف حاليا المخرج الشاب محمد منديلي على اخراج سلسلة تليفزيونية بتقنية الفيديو تحت عنوان " ماراكش في عنابة" ستوجه قريبا لقناة جزائرية خاصة مقتبسا الفكرة من الحياة اليومية لسكان مدينة عنابة مركزا على التناقضات والإختلافات على مستوى السلوك واللهجة والعادات والتقاليد ستوجه قريبا لقناة جزائرية خاصة مقتبسا الفكرة من الحياة اليومية لسكان مدينة عنابة مركزا على التناقضات والإختلافات على مستوى السلوك واللهجة والعادات والتقاليد .

وفيما يخص اعتماده على تقنيات الفيديو في عمله الجديد قال منديلي أن اعتماده على هذه التقنية تخدم  واقعية برنامجه الإجتماعي مضيفا أن العنابيين تلقائيين كبنية شخصية ما يساعده على إبراز الصورة الحقيقية لطبيعة الإنسان العنابي الذي يتميز بالطيبة والعصبية وحسن الضيافة والإفتخار بالفن والثقافة وهي الفكرة الأساسية التي ستجعله ينقل تعابيره ومشاهده الفنية بصدق وعفوية دون إضافة ما أسماه "ماكياج" على الوجه أوتعديلات بإمكانها تشويه الحقيقة  .

وقال منديلي في تصريح ل "نوافذ ثقافية " أن سلسلته "ماراكش في عنابة"  تثمن التواجد العنابي بسبب الغياب المسجل على مستوى الإعلام الجزائري حيث تنعدم حصص تليفزيونية تعبر عن حياة العنابيين بشكل موسع،  بسبب انعدام قنوات محلية منتقدا في ذات السياق النخب المثقفة والمتخصصين في المجال عدم تبنيهم مشاريع مشابهة  ، وفيما يخص اعتماده على تقنيات الفيديو في عمله الجديد قال منديلي أن اعتماده على هذه التقنية تخدم  واقعية برنامجه الإجتماعي مضيفا أن العنابيين تلقائيين كبنية شخصية ما يساعده على إبراز الصورة الحقيقية لطبيعة الإنسان العنابي الذي يتميز بالطيبة والعصبية وحسن الضيافة والإفتخار بالفن والثقافة وهي الفكرة الأساسية التي ستجعله ينقل تعابيره ومشاهده الفنية بصدق وعفوية دون إضافة ما أسماه "ماكياج" على الوجه أوتعديلات بإمكانها تشويه الحقيقة  .

وجاء هذا المشروع الذي انطلق في التحضير له أياما قبل شهر رمضان الكريم بعد تألقه في مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي بالفيلم القصير "الجمرة" والذي دخل المسابقة الرسمية للأفلام القصيرة لأول مرة على المستوى المحلي رغم تجربته الجديدة في مجال الإخراج السينمائي علما أن الأخير متخصص في الصورة الفوتوغرافية حيث شارك في عدة صالونات ومعارض وورشات وخرجات ميدانية  .

المصدر-نوافذ ثقافية-مكتب عنابة: سلوى لميس مسعي