مجلّة «واحد» تخصّص عددها السابع للجزائر

خصّصت مجلّة «واحد»، التي تصدُر باللغتَين العربية والفرنسية، عددها السابع الصادر في جويلية الجاري، للجزائر.

نقرأ، في هذا العدد، الذي اشرف على اعداده الاعلامي والروائي علاوة حاجي،ريبورتاجاً جميلاً عن منزل فرانتز فانون في مستشفى الأمراض العقلية بالبليدة، والذي يحمل اسمه اليوم، ومحاولةَ اقتراب من عالَم الغجر في الجزائر، وملفّاً خاصّاً بالنفط وتأثيراته على السياسة والمجتمع الجزائريَّين، إضافةٍ إلى إضاءةٍ على المشهد السياسي قُبَيل أقلّ من عام على الانتخابات الرئاسية.

كما نقرأ لقاءً مع المُخرجة السينمائية ياسمين شويخ؛ التي تصدّرت صورتُها غلاف المجلّة؛ كرمزٍ لجيل جديد من الأصوات الإبداعية في المشهد الجزائري.

إضافةً إلى ازدواجية اللغة، تُولي المجلّة مكانةً للصورة، ومن ورائها الفن التشكيلي بكلّ أنواعه. وتُخصّص في كلّ عددٍ أكثر من عشر صفحات لفنّان تُضيء تجربتَه وتوثّقها بعدد من أعماله، وكان المصوّر يوسف كرّاش (1986) ضيفَ هذا العدد، ضمن زاوية «الحقيبة».

«واحد» مجلّةٌ فرنسية مستقلّة تأسَّست في باريس في 2017، في محاولةٍ لترجمة الحضور العربي الكبير في فرنسا، وهي، اليوم، الدورية الوحيدة المكتوبة بالعربية التي تصل إلى القارئ عبر قنوات التوزيع المعتادة كأيّة مجلةّ فرنسية؛ إذ توجدُ في الأكشاك والفضاءات التجارية الكبرى.

ومنذ صدور عددها الأوّل نهاية العام الماضي، أفردت المجلّة أعداداً خاصّةً ببلدان عربية؛ مثل: المغرب واليمن وسوريا أضاءت على الواقع السياسي والحقوقي والإبداعي في تلك البلدان. كما ناقشت قضايا متنوّعةً؛ كواقع عرب أميركا اللاتينية وموقع اللغة العربية في فرنسا.