في ختام اللقاءات السنوية الافرومتوسطية الأولى للكاتبات الشابات: تكريم لروح يمينة مشاكرة و إطلاق جائزة أدبية باسمها

أقامت اللقاءات السنوية الافرومتوسطية الأولى للكاتبات الشابات" ،امس بالجزائر العاصمة، تكريما خاصا لروح  الروائية يمينة مشاكرة  باستعادة مسارها  الأدبي  المهني و أيضا  إطلاق جائزة ادبية تحمل اسمها تمنح في نهاية السنة .

و قد تعاقبت على المنصة روائيات و شاعرات و جامعيات لتقديم شهادات حية عن المسار و الأعمال الأدبية للروائية و الطبيبة النفسانية الراحلة (1949-2013) صاحبة " المغارة المتفجرة (1979)و رواية "اريس(1999).

و أعلن منظمو هذه اللقاءات بهذه المناسبة أن جائزة يمينة مشاكرة الأدبية ستمنح في طبعتها الأولى  في شهر ديسمبر المقبل من قبل لجنة تحكيم مكونة فقط من النساء تترأسها كل من الكاتبة و الشاعرة ربيعة جلطي عن اللغة العربية والروائية ليندة قوداش عن اللغة الامازيغية و الروائية ميساء باي عن اللغة الفرنسية.

و بإمكان الكاتبات و الناشرات  التقدم للمشاركة في هذه المسابقة إلى غاية 15 اكتوبر بأعمال صادرة في 2017 و 2018 شريطة أن تكون الأعمال غير حاصلة على جوائز من قبل حسب كما أوضح المنظمون مؤكدين أن الأولوية ستكون للرواية .

يذكر ان هذه اللقاءات، التي انطلقت فعالياتها صباح السبت، عرفت مشاركة أكثر من 40 أديبة تحدثت عن مشاورهن و احتكاكهن بعالم الأدب الروائي كما طرحن نظرتهن حول بعض المواضيع التي نوقشت خلال اللقاء الذي دام يومين مثل "مكانة الأدب الجزائري  القادم من الخارج في برنامج الجامعة الجزائرية " و أيضا "اقتباس الرواية الجزائرية في السينما".

لكن غابت الكثير من الكاتبات التي أعلن عن حضورهن في هذه الطبعة الأولى عن الحدث وغالبيتهن من المقيمات بالخارج كما علم من المنظمين وذلك لأسباب  لوجيستية"  و من ضمن الغائبات ضيفة شرف التظاهرة الكاتبة فايزة غوين صاحبة رواية "كيف كيف غدا " و ليندا نوال تباني و سالمة قطاف.

المصدر:واج