بيت الشعر الجزائري يقيم "احتفالية" محمود درويش

نظم بيت الشعر الجزائري،امس بقصر الثقافة بالجزائر العاصمة، احتفالية "محمود درويش" في التفاتة تليق بمقام هذا الشاعر الكبير الذي حضر الحدث من خلال إشعاره و مواقفه الإنسانية و استحضار علاقته المميزة مع الجزائر وتاريخها النضالي ومثقفيها.

حضر هذه الاحتفالية، التي جاءت ترجمة لقرار المنظمة العربية للثقافة والتربية و العلوم التي جعلت سنة 2018 سنة الاحتفاء بشاعر فذ مثل محمود دوريش الذي سما بالشعر إلى أفق جمالية مكنته من الوصول إلى كل القلوب دون حدود، العديد من الشعراء والمثقفين والجامعين من جزائريين وفلسطينين الذي تعاقبوا على المنصة لاستحضار الشاعر. 

و قد اجمع المتحدثون في موضوع شعر درويش على أن هذا الأخير كان يتميز  "بحساسية جمالية راقية ولمسة إنسانية"، استطاع أن يعبر عن "هموم وأوجاع  فلسطين بلغة وأسلوب التف حوله كل المعذبين عبر العالم".  فقد فضل الشاعر كما أكدوا التعبير عن تلك المعاناة وأيضا الأمان، بطريقة "حررت من الايدلوجية".

وحيا سفير دولة فلسطين بالجزائر لؤي عيسى بالمناسبة هذه الالتفاتة و كل ما تقدمه الجزائر لفلسطين مشددا في حديثه عن الثقافة على الدور الذي يقوم به  المثقف في المجتمع خاصة ما تعلق ب"مسالة الانتماء" لان الشعراء هم الذين "يرونا حقيقة الامور "كما قال.

وذكر في حديثه بالعلاقة التي كانت تربط  درويش بالجزائر التي زارها في عدة مناسبات .

واعتبر وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، في افتتاح الاحتفالية، ان هذه الأخيرة  كانت في مستوى و مقام  شاعر كبير مثل محمود درويش الذي يعد كما قال  "ايقونة بالبصمات التي تركها على الشعر العربي و الفلسطيني بل و الإنساني".

وأضاف ان درويش يبقى  ضمن الشعراء البارزين الذين خدموا القضية الفلسطينية كما ذكر بالمناسبة بعض الجوانب الانسانية للشاعر التي وقف عليها   خلال زيارة درويش للجزائر في 2005 .

وتميز الاحتفالية بعرض شريط وثائقي عن حياة و مسيرة درويش مع الشعر ومع النضال  ثم قدمت قراءة شعرية حيث تعاقب على المنصة شعراء من فلسطين والجزائر شنفوا اذان الحضور بقصائدهم التي رفعوها لروح المرحوم محمود درويش كما قرات أيضا إشعار لدرويش ترجمت الى الامازيغية من قبل احمد سالم ايت وعلي.

وقام المنظمون، في اختتام الاحتفالية، بتكريم الشاعر الفلسطيني  حسين ابو النجا المقيم بالجزائر منذ سنوات.

ويدخل هذا التكريم ضمن التكريمات التي اعتاد على اقامتها بيت الشعر الجزائري الذي تأسس في 22 أكتوبر 2017 و يتراسه الشاعر سليمان جوادي ويضم مكتبه التأسيسي 39 شاعرا.

محمود درويش شاعر فلسطيني ملتزم ولد في 13 مارس 1941 في البروة و هي قرية  فلسطينية تقع  في الجليل و توفي في 9 اوت 2008 بمستشفى بهوستون بالولايات  المتحدة. يعتبر درويش من اكثر الشعراء الفلسطينيين شهرة و نشر اول مجموعة شعرية له سنة 1964 بعنوان "اوراق الزيتون" تلتها عدة دواوين (قرابة ال30 )  ترجمت الى اكثر من 22 لغة  و عمل درويش ايضا في مجال الصحافة حيث كان محررا في مجلة شهرية لمنظمة التحرير الفلسطينية و كان مدير مركز ابحاث المجموعة وعين في  اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في 1987.

المصدر:واج