تدشين حديقة كاتب ياسين في باريس

افتتحت امس حديقة كاتب ياسين رسميا في المقاطعة ال13 بباريس تخليدا لذكرى هذا الأديب و الكاتب المسرحي و أحد أبرز الوجوه الثقافية الجزائرية في القرن العشرين.

وعرف حفل الافتتاح حضور العديد من الفنانين و المثقفين و المنتخبين و كذا رئيس مقاطعة باريس، جيروم كومي والسفير الجزائري بفرنسا عبد القادر مسدوة ونجله الفنان أمازيغ كاتب و عدد من أفراد عائلته.

وتعتبر الحديقة، التي تقع في شارع أنطوان واتو، ثمرة للعمل الذي قامت به جمعية أمسلاي المناضلة من أجل تثمين الثقافة الجزائرية لا سيما الأمازيغية حيث قررت بعدها البلدية تسميتها على كاتب ياسين الشاعر و الكاتب الدرامي و المتمرد الذي كان يحلم برؤية الجزائر "فضاء كبيرا للحرية".

بعد أن عبر هذا الأخير عن تأثره بالحدث تطرق إلى حب كاتب ياسين للأزهار وهوايته "للنزهة" مشيرا إلى أن هذه الحديقة تعتبر "مكتبة حية للطبيعة" شأنها شأن والده.

في كلمته أكد جيروم كومي أنه أراد من خلال هذا الحدث تكريم "رمز" الأدب الجزائري "نظير أعماله و نضاله من أجل الحرية" و تعزيز العلاقات بين المواطنين  الفرنسيين و الجزائريين, مشيرا إلى ازدواجية ثقافته. 

بدوره، عبر سفير الجزائر بفرنسا عن شعوره بالفخر و الاعتزاز برؤية حديقة بباريس تحمل اسم أحد أبرز أسماء الأدب الجزائري الذي لم يترك بصمته بالجزائر  فحسب بل تعداها إلى ما وراء الحدود, مؤكدا "سيظل إلى الأبد في ذاكرة الجزائريين".

كاتب ياسين (1929-1989) كاتب و مسرحي جزائري ساهم التزامه المبكر منذ مظاهرات 8 مايو 1945 في تسيير مشواره السياسي و الأدبي و يعتبر أول أعماله "نجمة" أساس  الأدب الجزائري العصري.

ويندرج تدشين حديقة كاتب ياسين في إطار يوم البحر المتوسط الذي بادرت به بلدية المقاطعة ال13 لباريس التي سطرت برنامجا ثريا من النشاطات الثقافية حول  المؤلف الجزائري من بينها الحفل الموسيقي الذي أحياه أمازيغ كاتب أمس الجمعة.

كما نٌظم معرض حول كاتب ياسين و آخر حول المناظر الطبيعية في الجزائر و أخرى حول الحلي التقليدية لمنطقة القبائل.

المضدر:واج