قعدة قسنطينية تقليدية خالصة في افتتاح المهرجان الثقافي الوطني للشعر النسوي

تميز حفل افتتاح الطبعة العاشرة للمهرجان الثقافي الوطني للشعر النسوي، امس السبت بالمسرح الجهوي محمد الطاهر الفرقاني،  بقسنطينة ب "قعدة قسنطينية خالصة" إمتزج فيها الشعر والتراث والثقافة مع السياحة.

و إرتحل هذا العرض الفني الموسوم ب"ذكريات لالة زهيرة"، الذي أعدته محافظة المهرجان و صممه و أخرجه علي عيساوي، من خلال الأزياء التقليدية التي ارتدتها  الممثلات الست اللواتي أدين العرض و كذا توظيف اللهجة القسنطينية الدارجة "القديمة" عبر عديد العادات التراثية لمدينة الصخر العتيق على غرار تقطير الورد و تحضير قهوة الجزوة و الطرز التقليدي.

وأسند للشاعرة راضية قوقة روديسلي التي توسطت القعدة دور الراوية التي صورت من خلال إلقاءاتها مدينة قسنطينة و تراثها عبر العصور و الحضارات المتعاقبة عليها.

كما تم اغتنام حفل الافتتاح المصادف للذكرى السادسة لوفاة الموسيقار محمد بوليفة (1955-2012) لتكريم أسرته حيث تم بالمناسبة تقديم مقطع من أغنية "بلادي أحبك" التي كتب كلماتها شاعر الثورة مفدي زكرياء و لحنها محمد بوليفة و أدتها الراحلة وردة الجزائرية.

وقد تداولت على ركح مسرح قسنطينة شاعرات من داخل و خارج الجزائر على غرار ليلى لعوير من قسنطينة و عائشة بوبية  (أدرار) و حنان عياري (تونس) و روان  هديب (الأردن) و علية إدريسي البوزيدي (المغرب) لإلقاء قصائدهن ليتم تكريمهن فيما بعد.

ولدى إشرافه على إعطاء إشارة انطلاق هذه الطبعة الجديدة أوضح ممثل وزير الثقافة نور الدين بوقندورة بأن الساحة الأدبية الجزائرية بحاجة إلى مزيد من الاكتساح النسوي مردفا بأن هذه الطبعة الجديدة تشكل "احتفاء و اعترافا بمدى أهمية المرأة في بناء و حركية المشهد الثقافي".

من جهتها قالت محافظة المهرجان أميرة دليو: "إن مهرجان الشعر النسوي أضحى تقليدا بمدينة الصخر العتيق و ستعمل محافظته على تطويره من سنة لأخرى."

تجدر الإشارة إلى أن الطبعة العاشرة من مهرجان الشعر النسوي التي تشهد مشاركة 35 شاعرة من داخل و خارج الوطن ستتواصل إلى غاية التاسع أكتوبر الجاري بإلقاء محاضرات و تنظيم مسابقات شعرية و إقامة حفلات موسيقية و خرجات سياحية تروج  لوجهة قسنطينة.

المصدر:واج