مستغانم: جثمان فنان الأغنية الشعبية الشيخ محمد خرباب يوارى الثرى

وري الثرى بعد ظهر  يوم الاثنين بمقبرة "سيدي  علال قصوري" بمدينة مستغانم جثمان فقيد الأغنية الشعبية الشيخ محمد خرباب حسبما علم من عائلته.

وشيع الفقيد، الذي توفي أمس الأحد عن عمر يناهز 68 سنة، إلى مثواه الأخير في جو  مهيب بحضور جمع من محبيه ومحبي الأغنية الشعبية وعدد من الفنانين والمثقفين من  مستغانم والولايات المجاورة وأفراد من عائلته ومقربيه.

ولد الشيخ محمد خرباب بالحي العتيق تيجديت بمدينة مستغانم في 20 مارس 1950  وبدأ مشواره الفني وهو لم يتجاوز 16 سنة بعد تعلقه وولعه بقصائد الملحون  الجزائري وخصوصا أشعار الشيخين سيدي لخضر بن خلوف و عبد القادر بن طبجي  وغيرهما.

أحي الشيخ خرباب الكثير من الأفراح والليالي الشعبية بمستغانم والجزائر  العاصمة بداية من السبعينات, كما سجل العديد من القصائد الشعبية للإذاعة  والتلفزيون الجزائري بوهران كعازف على آلة العود وكمؤدي للأغاني وحاز على  المرتبة الأولى في مهرجان الأغنية الشعبية سنة 1972.

كما أدى الكثير من الأغاني الشعبية المعروفة وكان آخر ظهور له في 8 يونيو  الماضي بمناسبة اليوم الوطني للفنان.

وذكر الفنان الشعبي والباحث في التراث نور الدين بن عطية في تصريح ل/وأج أن  "الفقيد الذي عرف بتواضعه واحترامه للفنانين وزملائه وعشقه للقصيدة الملتزمة  والكلمة النظيفة هو أول من قلد عميد الأغنية الشعبية الشيخ معزوز بوعجاج."

كما اعتبر ا بن عطية أن الشيخ محمد خرباب "هو أفضل وأحسن صوت مؤدي لهذا  النوع الغنائي المستغانمي وظل وفيا لهذا الطابع التقليدي الشعبي طيلة مسيرته  الفنية التي تجاوزت الخمسين سنة."