منتجة «جيمس بوند» تحسم جدل تحويله لشخصية نسائية

بات موعد إصدار النسخة الجديدة من سلسلة أفلام جيمس بوند بعد استقالة مخرجه كاري جوجي فوكونجا قبل 14 أسبوعا من التصوير، وعدم تحديد اسم الممثل الذي سيقوم بالدور في هذه النسخة المنتظرة، وتأجيل موعد عرض إلى أجل غير مسمى.

كان دانيال كريج قد أعلن أن الفيلم المقبل في السلسلة الذي كان مقرر طرحه 2020 سيكون آخر ظهور له في هيئة جيمس بوند، ثم أعلن الممثل البريطاني إدريس ألبا أنه جيمس بوند الجديد في تغريدة له دون تاكيد من الشركة المنتجة.

ولكن صحيفة جارديان تمكنت من الحصول على إجابة للسؤال الذي شغل محبي جيمس بوند بعد تردد إشاعات عن إمكانية تحويل الشخصية الرجولية لتؤديها إحدى بطلات هوليود، وذلك في حوار مع منتجة السلسلة باربرا بروكولي.

نفت منتجة الفيلم المسئولة عن اختيار الشخصيات المؤدية له، وبشكل قاطع أن تتحول شخصية بوند إلى امرأة في أي من أجزائها، مؤكدة أن جيمس بوند ذكرا، كتب مؤلف السلسلة الشخصية ليؤديها ذكرا، وسيظل ذكرا على الأرجح.

وألمحت بروكولي التي تبلغ من العمر 58عاما، إلى أنه من الأفضل كتابة شخصيات تؤديها سيدة من الأساس، بتفاصيل ملائمة لهن، دون الحاجة لتحويل شخصياتنا الأسطورية إلى نساء.

وعن تغيير أبطال السلسلة على مدار السنوات الماضية، أجابت المنتجة المنفذة أن شخصية بوند تتغير بمرور الوقت وأصبحت أكثر معاصرة الآن حتى من التي كان يؤديها دانيال كريج.