معهد العالم العربي يستفيد من هبة تضم 1300 عملا فنيا

استفاد معهد العالم العربي من هبة تضم 1300 عملا فنيا حديثا ومعاصرا ل 94 فنانا عربيا, حسبما أعلنه يوم الجمعة هذا المعهد  الثقافي الباريسي للعالم العربي.

وأوضح أن هذه المجموعة "الفريدة"، التي هي ملك لجامع التحف كلود لوماند و  زوجته فرانس، تعد مرفوقة بصندوق هبة باسم "فون كلود أند فرانس لوماند" يهدف  "الى مواصلة عمليات الاقتناء وتنظيم معارض ودراسة الأعمال الفنية و نشر مجلات  و كاتالوجات فنية و تعليم  الفن والنشر".

و تأتي هذه الهبة الثرية والمتنوعة للرسم العربي المعاصر والحديث من العراق  الى الجزائر لتضاف الى الأعمال الموجودة في المعهد.

وبهذه الهبة التي وقع عقدها في 24 أكتوبر الماضي لإثراء المعهد برصيد "فريد"  من الأعمال المعاصرة لفنانين ذوي أصول عربية. وهو الأمر الذي دفع مسؤوليه الى  التفكير في اعادة تهيئة فضاءات المعهد لترقيته خلال سنتين الى "متحف لفنون  العالم العربي" مع تركيز خاص على الفنون انطلاقا من النصف الثاني من القرن  العشرين.

وأوضحوا أن مجموعة لوماند تخص 94 فنانا من ثلاثة أجيال منهم 68 من العالم  العربي.

ويضم هذا الرصيد أعمال لفنانين معروفين على غرار الجزائريين عبد القادر قرماز  وعبد الله بن عنتر.

ويرتقب أن تنظم ثلاثة معارض لهذا الغرض،ويتعلق الأمر "العالم العربي من  منظور فنانيه", وتضم مجموعة من الأعمال ل23 فنانا من هذه الهبة,  الذي سيمتد  الى غاية 10 مارس 2019.

أما المعرض الثاني فسيخصص حصريا لأعمال الرسام يوسف عبد القي بعنوان "هبة ضد  الموت في سوريا".

بينما يقترح المعرض الأخير مجموعة لعدة فنانين استوحيت فكرته من قصيدة نظمها  سنة 1950 الفنان الباريسي كلود أفلين.

المصدر:واج