سطيف : سفير الولايات المتحدة يبرز أهمية التعاون الثقافي بين بلاده و الجزائر

نوه سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر جون  ديروشر، اليوم من سطيف، بأهمية علاقات التعاون الثقافي بين بلاده و  الجزائر.

و في تصريح مقتضب أدلى به للصحافة عقب زيارته للمتحف العمومي الوطني بسطيف  حيث أشرف على  "مشروع صندوق السفير" لترميم و تنظيف لوحات الفسيفساء (العملية  التي يشرف عليها الخبير الأمريكي مايكل موريس) أشاد سفير الولايات المتحدة  الأمريكية بالجزائر بصندوق السفير الأمريكي للحفاظ على الموروث الثقافي الذي  تم من خلاله تدعيم متحفي سطيف و قسنطينة و أكثر من 1000 برنامج عبر العالم في هذا المجال.

و في هذا السياق ذكّر الدبلوماسي الأمريكي بالزيارة التي قام بها السنة  الماضية الخبير الأمريكي المختص في ترميم اللوحات الفسيفسائية مايكل موريس  الذي قام بتدريب المنتسبين لمتاحف سطيف و قسنطينة و عنابة على التقنيات  الحديثة للحفاظ على الفسيفساء.

و اعتبر السفير الأمريكي انطلاق زيارته من متحف سطيف بالمهمة و ذلك للتعرف  على حضارة هذه المدينة و الاستفادة من المجهودات التي قدمها موظفو و عمال متحف  سطيف معربا عن سعادته بالتعاون الأمريكي الجزائري و الدعم الذي تقدمه بلاده  للحفاظ على الموروث الثقافي في الجزائر و في المنطقة من خلال صندوق السفراء .

قبل إشرافه على مشروع صندوق السفير بمتحف سطيف زار السفير الأمريكي مختلف  أجنحة المتحف حيث تلقى شروحات من طرف مديرة المتحف السيدة شادية خلف الله عن  منطقة سطيف عبر العصور من خلال لوحات المواقع الأثرية التي تعود لأكثر من 3  ملايين سنة بالإضافة إلى تفقده للعديد من القطع الأثرية لمختلف الأزمنة  المكتشفة في المنطقة.

و يواصل سفير الولايات المتحدة زيارته، التي تدوم يومين، لولاية سطيف بزيارة  مقر نادي وفاق سطيف مساء اليوم الثلاثاء و وضع باقة من الزهور على النصب  التذكاري سعال بوزيد (أول شهيد في مظاهرات 8 ماي1945 بمدينة سطيف).

يذكر أن مشروع صندوق السفير لدعم الموروث الثقافي قد انطلق بسطيف السنة  الفارطة و ذلك في جانبه النظري حيث تلقى 16 عونا مختصا في علم الآثار بسطيف  تدريبات حول كيفية ترميم اللوحات الفسيفسائية الأثرية من طرف الخبير الأمريكي  مايكل موريس على أن يتواصل هذا المشروع في جانبه التطبيقي تحت إشراف نفس  الخبير خلال السنة المقبلة 2019.

و من بين ما يدعمه صندوق السفراء للحفاظ على التراث الثقافي حسب ما صرح به  لوأج المكلف بالإعلام لدى السفارة الأمريكية بالجزائر, هشام ملاكسو, المحافظة  على المواقع و القطع الثقافية و أشكال أخرى من التعبيرات الثقافية التقليدية  عبر  أكثر من 100 دولة في جميع أنحاء العالم.

و في هذا السياق ذكر بأن الجزائر قد استفادت بدعم ضمن هذا الصندوق في عديد  المشاريع على غرار 17.473 دولار أمريكي لترميم الفسيفساء الرومانية بشرشال و مبلغ 17.550 دولار  للحفاظ على أكثر من 1000 مخطوطة في زاوية علي بن عمر بمدينة طولقة بولاية  بسكرة و اكثر من 39.000 دولار لترميم كنيسة القديس أوغيستين بعنابة.