في حين اكتفت الجزائر بجائزة التأليف:تونس تقتنص الجائزة الكبرى بمهرجان هوارة الدولي للمسرح

توجت تونس امس بالجائزة الكبرى لمهرجان هوارة الدولي للمسرح بالمغرب في. حين اكتفت الجزائر بجائزة التأليف عن مسرحية بانتورا سبيسيال لبلال لعرابة لتعود جائزة لجنة التحكيم للشقيقة فلسطين عن مسرحية أنصار ليسدل الستار عن الطبعة الخامسة في انتظار طبعات اخرى .

اختتمت امس فعاليات مهرجان هوارة الدولي للمسرح في دورته الخامسة لتصنع جوا حماسيا الىاخر لحظة، بعد النجاح الكبيرالذي صنعه عرض بانتورا سبيسيال في اليوم الثاني من عمر المهرجان الا انها اكتفت فقط بجائزة التأليف فكانت تونس القناص الذي افتك الجائزة الكبرى عن عمل تم عرضه ساعات قبل الاعلان عن الاختتام ولكنه كان كافيا بتقديم عمل قوي تحت ادارة المخرج المايسترو طاهر عيسى الذي أبدع الىجانب ممثليه في تقديم عرض "عمر و جوليات   " الذي سرد فيها قصة حب ممنوع بتصارع الأديان عرض عكس حالة تونس الحالية خاصة ما تعلق بالديانات و الكيان الصهيوني ، عمل لم يختلف عنه اثنان في انه أظهر قوة عناصر العرض المسرحي من ناحية السينوغرافيا او الاخراج او اداء الممثلين الذي كان في القمة عمل محترفين عرفوا  جيدا كيف يتعاملون مع الادوار والخشبة.

وبعد الاعلان الرسمي عن الاختتام الذي تضمن عرض مختصر لبرنامج المهرجان و إلقاء كلمات لممثلي الفرق المسرحية   وتوصيات اللجنة التي نوهت على ضرورة التكوين والاحتكاك من أجل  الاستمرار الذي يترجم. بدوره مسعى وطموح المسرح وتعايشه الانساني . وقد خلصت التتويجات باربع تنويهات على غرار تونيه

للفنانة القطرية اسرار و مخرج والممثل المغربي الواعد سامي سعد الله عن مسرحية المجدوبية و

الى أصغر ممثل في المهرجان الفلسطيني موسى الخطيب. و الممثل مصطفى العزيب

في ين عادت جوائز مهرجان ،جائزة الانسجام الجماعي للمسرحية الاسبانية و جائزة التأليف لبلال لعرابة من الجزائر عن مسرحية بانتورا سبيسيال و احسن ممثلة عادت للتونسية اسماء وصلاتي و احسن ممثل للقطري سالم منصوري . أما جائزه الاستجقاق الخاصة بالسينوغرافيا كانت من نصيب امين الفاضيلي عن مسرحية تشابه اسماء من المغرب .

و جائزة الاخراج احمد القرس من المغرب ، و جائزة لجنة التحكيم عادت ايضا الى مسرحية انصار من فلسطين .

المصدر: موفدة نوافذ ثقافية نوال الهواري