"العالمية والإنسانية" لدى القديس أوغستين والأمير عبد القادر: لقاء "لتعميق النظر وتبليغ قيم العيش معا"

شكل البعد العالمي و القيم الإنسانية في شخصية ومسيرة كل من القديس أوغستين والأمير عبد القادر موضوع ملتقى دولي نظم امس بعنابة ليكون فرصة "لتعميق النظر وتبليغ قيم التعايش معا التي دافع عنها الرجلان"، كما أعرب عن ذلك سفير إيطاليا بالجزائر، بسكوال فرارة.

وفي تصريح للصحافة على هامش أشغال هذا الملتقى أفاد سفير إيطاليا بالجزائر بأن "التاريخ يشهد للجزائر جهودها المتتالية عبر فترات تاريخية متباعدة في  ترقية قيم السلام والتعايش" موضحا بأن الحديث عن بصمات  الشخصيتين الجزائريتين والعالميتين القديس أوغستين والأمير عبد القادر يندرج في هذا الإطار و يمثل  فرصة لتحيين رسائل الإنسانية و العصرنة و إثراء الحوار بين الثقافات بأبعاده المتوسطية والعالمية.

وذكر في ذات السياق بأن مد جسور حوار الثقافات بين بلدان ضفتي المتوسط يمثل "أحد السبل لمواجهة تصاعد التطرف و إعلاء قيم التسامح بمنطقة المتوسط  والمساهمة من خلالها في ترقية قيم الإنسانية في عصر العالمية" منوها بجهود الجزائر التي أثمرت ûكما قال- بتكريس 16 مايو يوما عالميا للعيش معا.

وركزت المداخلات، التي قدمت خلال هذا اللقاء الذي جرت بقاعة المسرح الجهوي عز الدين مجوبي بحضور سلطات الولاية وعدد من المثقفين وطلبة جامعيين،على نقاط التقاطع والتفاعل في فكر رجلين يعتبران نموذجين عالميين لحوار الثقافات ونشر ثقافة السلم والسلام واحترام الآخر كما تمت الإشارة إليه.

وفي مداخلته بعنوان "فكران منيران نحو التقاطع في الاجتهاد " ذكر الأستاذ محمد طيبي باحث في الأنثروبولوجيا بأن هاتين الشخصيتين العالميتين اللتين  جمعتهما أرض الجزائر في حقبتين متباعدتين كانتا لهما "تأثيرا عميقا في ترسيخ قيم الإنسانية وتنظيم العلاقات بين المجتمع".

وأضاف بأن الشخصيتين يجتمعان فكريا في "التفتح على العالم واحترام الآخر مع التشبث بالأرض والدفاع عنها" .

من جهتها ركزت الأمينة العامة لمؤسسة الأمير عبد القادر السيدة زهور بوطالب في مداخلتها على أهمية التعريف بالفكر العالمي للأمير عبد القادر و إسهاماته  في "ترقية الحق في الحياة و إعطائه بعدا إنسانيا وعالميا".

وتواصلت أشغال هذا الملتقى بعرض ومناقشة مداخلات حول "مسيرة القديس أوغستين والتراث الأثري الذي تكتنزه الجزائر" بالإضافة إلى مداخلة حول "الحوار بمنطقة  المغرب العربي" مع التركيز على دور الجزائر في تشجيع الحوار وترقية السلم عبر العالم.

كما عرض في إطار هذه التظاهرة، التي دامت يوما واحدا بمبادرة لسفارة إيطاليا بالجزائر بالتعاون مع المعهد الثقافي الإيطالي بالتعاون مع وزارة الثقافة، فيلم  من إنتاج جزائري-تونسي بعنوان "أوغستين ابن دموعه" للمخرج سمير سيف وذلك بقاعة سينماتيك عنابة.