أول ملتقى ادبي يجمع شمل المبدعين من غليزان وخارجها

أشرفت جمعية جيل  الابداع الثقافية لبلدية بن داود على تنظيم الطبعة الاولى من ملتقاها الادبي  الذي اختاروا له شعار " الشعر نضج لغوي و كمال فني"وذلك بمكتبة البلدية الشهيد قايد عمر بن عودة

بعد الاستماع لآيات عطرة من الذكر الحكيم و النشيد الوطني تناول الكلمة  نائب المجلس الشعبي البلدي لبلدية بن داود خليفة مكي  الذي رحب بالحضور و اشاد بالمجهود الذي تقوم به جمعية جيل الابداع الثقافية لبلدية بن داود  الحديثة الانشاء و التي تعول على صنع حراك حقيقي في المجال الثقافي ببلدية بن داود بولاية غليزان من خلال عديد النشاطات التي تعتزم القيام بها و سعيها للم شتات المثقفين و ممارسي الفعل الثقافي بكل اجناسه من اجب و مسرح و انشاد  وغيرها من الفنون

و شدد ذات المتحدث على ضرورة دعم مثل هذه المبادرات  التي تصب في رافد  النهضة بالثقافة في هذه الولاية و هذه البلدية التي لطالما عانت من قحط ثقافي كبير

 من جهته  ابرز رئيس جمعيةجيل الابداع الثقافة بن عبو ياسين في مستهل مداخلته الاهمية التي بات يكتسيها السعي في تحريك قاطرة الابداع و مماؤسة الفعل الثقافي في بلدية مثل بلدية بن داود و التي كما قال تزخر بالطاقات الشبانية الهائلة و في شتى انواع الفنون ، و اضاف بأن هذا الملتقى الادبي الاول الذي تشرف عليه الجمعية هو في حد ذاته تجربة اولى من نوعها في هذه  البلدية  متمنيا ان تكون اللبنة الاولى لمزيد من الابداع و ملتقى للكلمة الطيبة .

بعد هاتين المداخلتين القيمتين فسح المجال للقراءات الشعرية ، و اول من اعتلى المنصة كان الشاعر لزرق العربي  الذي يعد احد ابرز شعراء الملحون بولاية غليزان حيث شنف الاسماع بقصيدة  عنونها ب " الشهيد" ، متبوعا بالشاعر مغتات محمد من مدينة مستغانم  بقصيدة في مدح سيد الانام  بعنوان " تاج الانبياء"

الشاعر رابح ايصافي رئيس نادي الابداع الادبي ببلدية يلل اختار ان تكون مشاركته بقصيدة غزلية بعنوان" كان" .

ليتناول بعدها السيد الجيلالي شهبة رئيس المنظمة الوطنية لحماية الطفولة  بولاية غليزان  الكلمة و التي حيا فيها جمع الحضور الذين لبوا دعوة  الجمعية و المشاركة في هذا الملتقى الادبي معتبرا ان ذلك يعتبر حقيقة خير دعم و سند  لهاته الجمعية الحديثة العهد  معتبرا ان بلدية بن داود بحاجة ماسة  الى النشاطات الثقافية و حيا فيها رئيس الجمعية السيد ياسين بن عبو عن ما يبذله من جهل في سبيل  تنشيط الحركة الثقافية بهذه البلدية خصوصا.

العنصر النسوي كان حاضر ، و اول مشاركة كانت للكاتبة بوخلاط نادية بقصيدتي" فنجان قهوتي و انا" و " تيه المراسي".

من بلدية  يلل متع الشاعر  حجوجة محمد  الحضور بقصيدة " سبحانك ربي" ، حضور مميز ايضا للشيخ و الشاعر الشعبي "عرابي عبد القادر"  من ولاية مستغانم  بقصيدته الملحونة  الموسومة " الحال"  نزولا عند رغبة الحضور ،تلاه الشاعر بن عمار نور الدين بقصيدة " خواطر".

الانشاد كان حاضر هو الآخر و الذي اضفى على اللقاء مسحة جمالية زانها صوت  فرقة صالحي قادة في قصيد انشادي في مدح الرسول محمد "ص".

عاد الشعر ليبسط سلطته ، حيث اعتلت المنصة الشاعرة بن موسى فاطمة من بلدية بن داود  بقصيدتين " جيل بكري" و " فلسطين" ، بلمعمر عبد القادر من ولاية غليزان كانت مشاركته بقصيدة " الشهيد"، من جهته اختار الشاعر عبد الله بوبكر  من بلدية المطمر  قصيدة غزلية عنونها " امرأة غير مكتشفة"، عيد الله بلعربي "عبرة".

الشاعر  حفيظ علال خديم من بلدية الحمادنة اختار قطف قصيدة من ديوانه الشعري الصادر مؤخرا" حين يمتشق الحمام حبال الريح" بعنوان " اصبحت أجدر"

الكاتبة مريم بودهري من بلدية وادي الجمعة بغليزان كانت مشاركتها بقصيدة فكاهية اضفت نوعا من المرح على الحضور عنونتها " لامودا" و اخرى غزلية بعنوان " افهم نفسك"

الشاعر قادة حراث رئيس نادي الابداع الادبي بولاية مستغانم  كانت قصيدته عن فلسطين جرح العروبة النازف .

الشاعر بوقمري سيدي محمد الأمين الحاضر دوما في جل النشاطات الثقافية التي تحتضنها مدينة غليزان كانت مداخلته بكلمة دعا فيها السلطات المحلية الى مد يد العون لمثل هذه الجمعيات الفتية النشطة  و تفعيل الحراك الثقافي  بمدجينة غليزان التي تزخر بطاقات ابداعية هائلة في شتى الفنون.

تواصل الارهاص الشعري مع كل من الشاعر مكي خليفة بعنوان " عبرة للعربي"  ، و بوقمري سيدي محمد الامين بقصيدة " ذكريات و دموع" ، و ابى الفنان المسرحي  المسرحي  حاج الطيب الا ان يكرم فيها رئيس جمعية جيل الابداع الثقافية  السيد ياسين بن عبو

اختتام الملتقى كانت بتوزيع شهادات شرفية على المشاركين و اخذ صورة جماعية في جو مفعم بالبهجة و الحبور.

المصدر:مكتب "نوافذ ثقافية" بغليزان-ب.ايمان