فيكا ال9: العرض الأول لفيلم "صوت الملائكة" لكمال يعيش

تم مساء أمس الأحد بالجزائر العاصمة تقديم العرض الأول للفيلم المطول الخيالي "صوت الملائكة" للمخرج كمال يعيش وهو ميلودراما اجتماعية تستعرض المجتمع الجزائري من خلال شبابه.

وقد عرض هذا الفيلم، الذي يمتد على 96 دقيقة، للمنافسة في مهرجان الجزائر الدولي ال9 للسينما الذي افتتح يوم السبت الماضي بقاعة ابن زيدون بديوان رياض الفتح.

ويروي فيلم "صوت الملائكة" قصة محرز، الذي يلعب دوره نسيم مداني، وهو شاب عاصمي دون تكوين ولا مهنة ولا طموحات كبيرة يعيش يوميا على السرقات الصغيرة لشراء المهلوسات في حيه الشعبي بأعالي العاصمة.

وفي يوم من الأيام، أوقفت قوات الأمن محرز و هو يحاول سرقة هاتف محمول من سائق سيارة. وعلى عكس ما كان ينتظره الجميع، تنازلت الضحية خالد وهو مخرج سينمائي أدى دوره الممثل نضال الملوحي، عن الشكوى بل و منح محرز عملا ببلاطو التمثيل الذي يشرف عليه.

و ساهم هذا اللقاء في تغيير منحى حياة الشاب الذي أضحى ينسى على بلاطو التصوير أباه العنيف وأخاه السجين وأمه المعنفة المهانة يوميا.

و من تلك اللحظة، ينطلق فيلم اخر داخل الفيلم نفسه ذلك الذي يقوم خالد بتصويره حول التجنيد المتطرف للشباب الجزائري خلال سنوات الارهاب من خلال معالجة قصة شاب في حالة صعبة تقوم جمعية غير قانونية بمساعدته و ضمه.

و يصور الفيلم كافة مراحل التجنيد  الى غاية المرحلة الحاسمة التي يقوم فيها الشاب الذي يؤدي دوره محرز باغتيال رجل اخر بلا شفقة حتى يتمكن من الالتحاق بجماعات ارهابية اخرى في الجبل. 

و بعد حصوله على هذا الدور، يبدأ محرز في التطلع الى حياة افضل له و لامه.

للتذكير فان مهرجان الجزائر الدولي ال9 للسينما سيتواصل الى غاية 9 ديسمبر الجاري بقاعة ابن زيدون تتنافس فيه سبعة أفلام مطولة أخرى.