غدا..... لجنة التحكيم لجائزة الطاهر وطار في طبعتها الثانية تحدد الاسماء المرشحة في القائمة القصيرة

يجتمع غدا اعضاء لجنة التحكيم لجائزة الطاهر وطار في طبعتها الثانية لتحديد الاسماء المرشحة في القائمة القصيرة من بين ال12 اسما الذين رشحوا في القائمة الطويلة.

وكانت  الجهة المنظمة وهي الجمعية الثقافية "نوافذ ثقافية" قد سبق لها وان أعلنت لجائزة الطاهر وطار للرواية 2018 عن 15 عملا روائيا تأهل في القائمة الطويلة .

وحسب ذات المصدر، فإن الروائيين الذين تأهلت أعمالهم الخمسة عشر هم: رتيبة بودلال “كاطينا”، عايدة خلدون”عزيز و العذراء”، بومدين بلكبير”خرافة الرجل القوي”، صادق فاروق “الدفن سرا يسعد الموتى”، عبد الواحد، هواري”في كل قبر حكاية”، زهرة كشاوي “و مت… إيب”، سامية بن دريس “بيت الخريف”، اليامين بن تومي”زمباية، موت طائفي”، إبراهيم وطار”مقابر الياسمين”، فضيلة بودريش   “الأخضر والرماد”، الطيب صياد”متاهات قرطبة”، حليسي الطاهر”الميزونة-الشياطين هم الأبطال”، محمد  فتيلينة”ترائب- رحلة التيه و الحب-“، ناهد بوخالفة “رسائل أنثى”، ميمون يوسف “بوكحيل”.

وتضم لجنة التحكيم كل من  السيدة والسادة:آمنة بلعلى: رئيسة اللجنة، مخلوف عامر: عضوا، إبراهيم صحراوي: عضوا، السيد فيصل الأحمر:عضوا وسفيان زدادقة:عضوا.

يذكر أن لجنة تحكيم قررت عدم الفصل بين المخطوط والمطبوع، لأن بعض الروايات التي وردت إليها مخطوطة تبين أنها مطبوعة، فضلا عن مراعاة الجودة بصرف النظر عن أن العمل مطبوع أو مخطوط كما  أحصت اللجنة  في اجتماعها الأول 77 عملا روائيا بين مخطوط ومطبوع،

للاشارة يرعى الجائزة  ماليا الديوان الوطني لحقوق المؤلف الحقوق المجاورة “لوندا” بـ 120 مليون، وتنظم الجائزة جمعية “نوافذ ثقافية” برئاسة رياض وطار ابن شقيق الطاهر وطار الذي يوصف بـ”رائد الرواية الجزائرية المكتوبة بالعربية”، الذي ترك إرثا أدبيا زاخرا، وترجمت أعماله إلى أكثر من عشر لغات أهمها الإنجليزية والفرنسية والألمانية والروسية واليونانية.