وزير الثقافة يزور عددا من المؤسسات الثقافية الكوبية بهافانا

زار وزير الثقافة عزالدين ميهوبي، مساء أمس الخميس، بالعاصمة الكوبية هافانا عددا من المؤسسات الثقافية الكوبية الناشطة في مجال التراث والسينما، اطلع من خلالها على التجربة الكوبية "المميزة" في هذا المجال.

وأدى ميهوبي زيارة إلى "متحف فنون الديكور"، رفقة نائبة رئيس متاحف كوبا التابعة للمجلس الوطني الكوبي للتراث الثقافي صونيا فنخن بيرز موخينا، أين تعرف على ما يضمه هذا الأخير من مقتنيات وتحف مختلفة معظمها من أوروبا وآسيا وتعود للقرنين التاسع عشر والعشرين.

وقدمت المسئولة الكوبية لوزير الثقافة نبذة تعريفية عن هذا المجلس وتراث بلادها المادي واللامادي منوهة في نفس الوقت بأهمية التكوين في بلادها في مجال حفظ التراث.

وتتمثل التحف المعروضة في تماثيل ولوحات زيتية وأعمدة وأواني قديمة موزعة على غرف قصر كبير كان قبل عام 1961 ملكا لكونتيسة وجامعة تحف قبل أن يتحول عام 1964 إلى متحف.

و من جهة أخرى أدى ميهوبي زيارة إلى "المعهد الكوبي للفن والصناعات السينمائية" والذي له أيضا "تجربة رائدة" في كوبا وأمريكا اللاتينية في مجال إنتاج أفلام تحريك رقمية بصيغ مختلفة على غرار "تو دي" و"ثري دي" بعضها تحصل على جوائز في كبرى المهرجانات الدولية.

واعتبر الوزير أن تجربة كوبا في المجال السينمائي "عكست التطور التاريخي للمجتمع الكوبي ورموزه الكبيرة" مضيفا من جهة اخرى ان كوبا "بلد صديق وتربطه بالجزائر علاقات تاريخية قوية وتجمع بينهما مباديء الحرية والكفاح والاستقلال ."

وأبدى ميهوبي استعداده لتنظيم أسبوع للسينما الكوبية في الجزائر واحتضان أفلام كوبية بمهرجان الجزائر الدولي للفيلم الملتزم وهذا بهدف "تسليط الضوء على التجربة الكوبية في الفن السابع وتاريخها وتياراتها الفنية وكذا جيلها الجديد من المخرجين الشباب".

كما دعا الوزير المسئولة الكوبية إلى "العمل على إنتاج فيلم مشترك يجمع بين مخرجين شابين" من البلدين معربا في هذا السياق عن "استعداد قطاعه لاستقبال خبراء كوبيين في مجال أفلام التحريك للتدريب" في الجزائر.