بافتا 2019.. «المفضلة» يحصد 7 جوائز من بينها أفضل فيلم بريطاني.. و«روما» المكسيكي يستحوذ على الأربعة الأفضل

أقيم مساء الأحد، حفل توزيع جوائز البافتا في نسخته الـ72، في قاعة رويال الملكية بلندن، والذي تشرف عليه الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون، وتقدمه الممثلة البريطانية جوانا لوملي للسنة الثانية على التوالي، وهي ممثلة كوميدية ومنتجة بريطانية، وبدأت مقدمتها ساخرة من عدم اختيار مقدم لحفل الأوسكار.

حضر الحفل عدد كبير من نجوم ونجمات السينما والتلفزيون، وكان في مقدمتهم الأمير ويليام وزوجته كيت ميدلتون بصفته رئيس الأكاديمية البريطانية، وتوافد على السجادة الحمراء العديد من النجوم أبرزهم (سلمى حايك، كيت بلانشيت، ريتشارد إي جرانت، كلير فوي، فيولا دافيس، ميشيل رودريجيز، ريتشارد مادن، برادلي كوبر) وغيرهم من النجوم.

وكما كان متوقعا حصد الفيلم البريطاني "المفضلة - The Favourite" 7 من أصل 12 جائزة كان مرشحا لها وهي (أفضل فيلم بريطاني، أفضل ممثلة لأوليفيا كولمان، وأفضل ممثلة مساعدة لريتشل وايز، أفضل سيناريو أصلي، أفضل تصميم فني، أفضل تصميم أزياء، أفضل ماكياج وتصفيف شعر).

وعبر اليوناني يورجوس لانثيموس، مخرج فيلم "المفضلة"، عن سعادته بالجوائز التي حصدها الفيلم، الذي استغرق الاستعداد له 20 عاما، شارك هو في 10 أعوام منها، موجها الشكر لبطلات الفيلم الثلاثة (أوليفيا كولمان، ريتشل وايز، وإيما ستون) على هذا النجاح، مفتخرن بأدائهن الذي ساهم في نجاح الفيلم، فيما أهدت كولمان الجائزة لصديقتيها وايز وستون قائلة إنها يمكن أن تزيل اسمها من على الجائزة لتضيفهما معها.

وشكرت ديبورا ديفيس، كاتبة السيناريو الحاصدة على أول بافتا لأول سيناريو لها، الأكاديمية على الاحتفاء بفيلمها الذي تهيمن فيه النساء على السلطة.

فيما يعد فوز رايتشل وايز للمرة الأولى بالبافتا، خسارة لممثلة أخرى وهي إيمي أدمز التي ترشحت للدور عن دروها في فيلم "نائب – Vice"، للمرة السابعة في تاريخها دون أي فوز يذكر.

فيما حصد الفيلم المكسيكي "روما – Roma" على أرفع وأهم الجوائز التي قد يحصد عليها أي فيلم وهي (أفضل فيلم، وأفضل فيلم ناطق بلغة أجنبية، وأفضل مخرج لألفونسو كوارون، وأفضل تصوير سينمائي)، من 6 ترشيحات، وشكرت منتجة الفيلم جابرييلا رودريجيز كوارون على إتاحة هذه الفرصة لفريق العمل ورغم الصعوبات التي واجهتهم أثناء الإعداد إلا أن هذا النجاح كان مستحقا لفيلم ليس ناطقا باللغة الإنجليزية.

هذه هي المرة الأولى التي يترشح بها الممثل الأمريكي من أصل مصري رامي مالك ويفوز بجائزة أفضل ممثل من البافتا، وحرص في كلمته عقب تسلم الجائزة على شكر المغني البريطاني فريدي ميركوري الذي أدى دوره في فيلم "بوهميان رابسودي"، وهي الجائزة الثانية التي نالها الفيلم إلى جانب جائزة أفضل صوت.

وفاز الممثل الأمريكي ماهرشالا علي بجائزة أفضل ممثل مساعد عن دوره في فيلم "كتاب أخضر - Green Book"، بعدما ترشح للمرة الثانية للبافتا في نفس الفئة عن دوره في فيلم " Moonlight" الذي فاز عنه بجائزة الأوسكار، ومن المتوقع أن يحصد الأوسكار هذا العام بعدما ترشح في نفس الفئة وعن نفس الدور الذي حصد به الكثير من الجوائز هذا العام.

حصدت الممثلة البريطانية من أصل إفريقي ليتيتيا رايت، جائزة أفضل نجمة بريطانية صاعدة، وهي إحدى بطلات فيلم "الفهد الأسود - black panther"، متفوقة على كل من (جيسي باكلي، سينثيا أريفو، باري كوجان، ليكث ستانفيلد)، وهي الجائزة التي يتم التصويت عليها من قبل الجمهور، وشكرت رايت كل من منحها الفرصة للحصول على هذا التكريم، الذي سيشجعها على الاستكمال في مجال التمثيل بعدما مرت بلحظات عصيبة جعلتها تفكر في التخلي عن هذه المهنة موجهة نصيحة لكل من يمر بوقت عصيب استكمال حلمه وانتظار فرصته.

فيما حصد فيلم " black panther" على جائزة واحدة أخرى وهي أفضل مؤثرات بصرية، وهي الجائزة الوحيدة التي ترشح لها الفيلم ضمن قوائم البافتا.

نال المخرج الأمريكي سبايك لي، جائزة البافتا الأولى في تاريخه عن كتابة السيناريو المعدل لفيلم "رجل كلانس الأسود – BlacKkKlansman"، موجها الشكر لبطل الفيلم وفريق العمل.

وكما هو متوقعا، فاز فيلم "سبايدرمان - Spider-Man: Into the Spider-Verse" بجائزة أفضل فيلم رسوم متحركة، وتسلم الجائزة الكاتب والمنتج فيل لورد الذي نال نفس الجائزة من قبل عن فيلم " The Lego"، ومن المتوقع أن يحصد الفيلم جائزة أوسكار أفضل فيلم رسوم متحركة الذي ترشح له الشهر الماضي، فيما حصد فيلم الرسوم المتحركة Roughhouse جائزة أفضل فيلم بريطاني قصير.

فاز فيلم " Free Solo" بجائزة أفضل فيلم وثائقي، وقالت إليزابيث تشاي فاسارهيلي منتجة الفيلم، أن هذا العام كان مذهلا بالنسبة لفريق العمل، خاصة بعد النجاح الذي حققه الفيلم وانضمامه لقائمة أفضل 10 أفلام وثائقية ناجحة في تاريخ المملكة المتحدة محققا 2.1 مليون دولار.

حصد فيلم "نائب- Vice" جائزة واحدة فقط في حفل توزيع جوائز البافتا، وهي جائزة أفضل مونتاج لهانك كوروين، وهي أول بافتا له رغم ترشحه سابقا عن فيلم The Big Short، بعدما خسر بطل الفيلم كرستيان بيل الجائزة أمام رامي مالك، والبطلة المساعدة إيمي أدمز أمام ريتشل وايز.

يبدو أن أكثر ما أعجب به الجمهور والنقاد في فيلم "مولد نجمة- A Star Is Born" موسيقاه وأغنيته الأصلية، حيث نال جائزة بافتا واحدة وهي " أفضل موسيقي أصلية" تسلمها بطل ومخرج الفيلم برادلي كوبر بدلا عن زميلته بطلة الفيلم ليدي جاجا التي تغيبت عن حضور حفل البافتا، لحضور حفل توزيع جوائز "الجرامي" الموسيقية المقام في نفس التوقيت، وترشحت به أغنية الفيلم "shallow"، وفازت بأكثر من جائزة.

لم يحضر برايان سينجر مخرج فيلم "بوهميان رابسودي - Bohemian Rhapsody" الحفل السنوي للبافتا، بعدما أزيل اسمه من قوائم الترشيحات إثر مزاعم الاعتداء الجنسي التي التصقت به خلال الفترة الماضية.

الحصيلة النهائية للأفلام التي ترشحت على قوائم البافتا هي (The Favourite نال 7 جوائز، Roma نال 4 جوائز، Bohemian Rhapsody نال جائزتان) وكل من (Black Panther، Green Book، Vice، A Star is Born، BlacKkKlansman) جائزة واحدة.

وتعد جوائز البافتا من أكثر جوائز الأفلام المرموقة خارج الولايات المتحدة، و مقياسا هاما لاختيارات جوائز الأوسكار التي أعلنت قوائم ترشيحاتها 21 يناير الماضي، وأقيم حفل البافتا قبل حوالي 36 ساعة من غلق باب التصويت على جوائز الأوسكار مما يعني أن نتائجها محركا قويا ومؤثرا على التصويت النهائي قبل حفل توزيع الجوائز المقرر 24 فبراير الجاري بحسب موقع جولد ديربي.

وبعد خروج الجوائز السابقة أصبح الآن فيلم روما على موعد مع تحقيق إنجاز تاريخي في الأوسكار، خاصة بعد ترشحه ضمن قائمة أفضل فيلم وهي الجائزة التي حصدها في البافتا، وأصبحت جوائز أفضل ممثل مساعد مضمونة للمخرج ماهرشالا علي، والمنافسة أصبحت قوية بين كل من جلين كلوز وأوليفيا كولمان على جائزة أفضل ممثلة، فيما أصبح رامي مالك الحصان الأسود لهذا العام.