ميهوبي: شبكة مراكز "معهد سرفانتس" تعمل على فتح فرع لها لمساعدة اللاجئين الصحراويين

صرح وزير الثقافة عزالدين ميهوبي،امس الاثنين، أن شبكة مراكز " معهد سرفانتس " في العالم تعمل على فتح فرع للشبكة لمساعدة اللاجئين بالمخيمات الصحراوية .

وقال وزير الثقافة، في تصريح له عقب استقباله لمدير  شبكة مراكز " معهد سرفانتس " في العالم  لويس غارسيا مونتيرو  بمقر وزارته، ان هذا الاخير أفاد أنه يعمل على فتح فرع للشبكة لمساعدة اللاجئين على مستوى المخيمات الصحراوية باعتبار أن هناك "إرث تاريخي لابد من الحفاظ عليه في المنطقة تعزيزا للثقافة واللغة الإسبانية" .

وذكر الوزير انه تم خلال اللقاء، الذي جرى بحضور وفد هام من الشخصيات والمسؤولين الإسبان المهتمين بالشأن الثقافي ، بحث عدة ملفات للتعاون الثنائي مرتبطة لاسيما بتنظيم ندوة دولية حول الثقافة الإسبانية في الجزائر تخص تجربة الإنجاز الإبداعي للكاتب الإسباني" ميغيل دي سرفانتس "ضمن برنامج فعاليات الطبعة القادمة لمعرض الجزائر الدولي للكتاب (سيلا) في طبعته ال24.

 و أوضح أن اللقاء مع مدير شبكة مراكز " معهد سرفانتس " في العالم كان " مثمرا "و يعد فرصة لتعزيز التعاون الثنائي في المجال الثقافي تم خلاله تناول جوانب من التاريخ الثقافي والتراثي المشترك .

وذكر أن الجزائر قامت مؤخرا بتصنيف مغارة الكاتب الإسباني"سرفانتس" بالعاصمة وكذا الحصون الإسبانية بوهران ضمن قائمة التراث الوطني إلى جانب تنسيق الجهود بين البلدين على المستوى الدولي لتصنيف بعض الحصون الإسبانية على قائمة التراث العالمي لليونيسكو.

وأفاد ميهوبي أنه وجه دعوة للسيد لويس غارسيا مونتيرو للمشاركة في الندوة الدولية التي تعنى بالثقافة الإسبانية في الجزائر من خلال تجربة الكاتب الإسباني الكبير "سرفانتس " الذي يمثل همزة وصل بين الثقافتين و تراث ثقافي مشترك بين البلدين والتي ستعقد في إطار الطبعة المقبلة من معرض الجزائر الدولي للكتاب (سيلا) في طبعته ال24.

بدوره أكد  لويس غارسيا مونتيرو أن اللقاء الذي تناول العديد من ملفات التعاون الثقافي و الموروث التاريخي المشترك بين البلدين "سيدفع أكثر نحو تعزيز العلاقات الثنائية عبر تجسيد سلسلة من المشاريع الثقافية والفنية مستقبلا" .

و ذكر بمختلف النشاطات التي يضطلع بها المعهد الإسباني " سرفانتس" بالجزائر العاصمة ووهران بغية "إبراز المخزون الثقافي الجزائري" لدى الجمهور الإسباني خاصة في مجال الترجمة وتعليم اللغة الإسبانية الى جانب النشاطات الثقافية والفنية التي يقدمها المعهد الإسباني "سرفانتس" أمام الجمهور الجزائري سواء في مجال الفن التشكيلي و السينما والمسرح تعزيزا لأواصر العلاقات التاريخية العريقة بين البلدين .

وأبرز مدير شبكة مراكز "معهد سيرفانتس" في العالم الدور الجوهري للشبكة في تعزيز مكانة اللغة والثقافة الإسبانية وكذا الثقافة الأمريكية-اللاتينية في العالم مشيرا أنه سيتم تنظيم معرض تشكيلي خاص بأعمال الفنان العالمي الإسباني "فرانشيسكو دي غويا " وكذا تنظيم ندوة حول الترجمة الإسبانية والعربية شهر أكتوبر القادم بالجزائر .