إحياء الذكرى ال60 لاستشهاد العقيدين عميروش و سي الحواس

أحيت ولاية المسيلة اليوم الخميس الذكرى ال60 لاستشهاد العقيدين عميروش (1926-1959) و سي الحواس (1923-1959) بحضور السلطات المحلية المدنية و العسكرية و عديد المجاهدين.

و بمقبرة الشهداء ببلدية سي أمحمد تم الترحم على روح الشهيدين و وضع إكليل من الزهور مع قراءة فاتحة الكتاب على روح شهداء الثورة التحريرية المظفرة.

و بالمناسبة ذكر عضو الأمانة العامة للمنظمة الوطنية للمجاهدين, علي بوغزالة, بتضحيات صناع الثورة المظفرة الذين كان من بينهم هذان البطلان داعيا إلى الاستلهام من تضحياتهم من أجل "جزائر قوية و موحدة".

كما سلط عضو المنظمة الوطنية للمجاهدين الضوء على الشجاعة التي تحلى بها العقيدان عميروش و سي الحواس خلال كفاحهما ضد المستعمر إلى غاية استشهادهما بتاريخ 28 مارس 1959 بجبل ثامر بمنطقة بوسعادة.

و ولد العقيد عميروش آيت حمودة في 31 أكتوبر 1926 بتاسافت أوقمون ببلدية إيبودرارن بتيزي وزو و قد كان قائدا للولاية التاريخية الثالثة حيث التحق بصفوف جيش التحرير الوطني منذ سنة 1954 و تدرج في المسؤوليات إلى أن ارتقى إلى رتبة عقيد حيث كان يتميز بالشجاعة و الإيثار.

فيما ولد أحمد بن عبد الرزاق، المعروف باسمه الثوري العقيد سي الحواس سنة 1923، بمشونش بولاية بسكرة و بدأ نضاله السياسي في صفوف حركة انتصار الحريات الديمقراطية قبل أن يلتحق بصفوف جيش التحرير الوطني عند اندلاع الثورة التحريرية.

و كان سي الحواس مكلفا بعدة مهام داخل جيش التحرير الوطني قبل أن يسقط في ميدان الشرف بمعية العقيد عميروش خلال اشتباك مع قوات الاحتلال بجبل ثامر في 1959.