المسرحية التونسية 'القُبلة' تفوز بالجائزة الكبرى لمهرجان أماناي الدولي للمسرح بورزازات المغربية

فازت مسرحية "القُبلة" للمخرج التونسي محمد منير العرقي بالجائزة الكبرى لمهرجان "أماناي الدولي بورزازات" المغربية، في دورته الحادية عشرة التي أسدل الستار على فعالياتها، مساء الأحد.

وحصد هذا العمل كذلك جائزة أفضل ممثلة التي آلت مناصفة إلى الممثلتيْن، عن المسرحية نفسها، ميساء ساسي وسارة الحلاوي، بالإضافة إلى جائزة أفضل ممثل التي حصل عليها يحيى الفايدي مناصفة مع المغربي حمزة بنحيدة.

وكانت مسرحية "القبلة" تسابقت على جوائز المهرجان مع العمليْن المغربييْن "حاشاك" لفرقة "كواليس المسرحية و"زهر وشوك" لفرقة "مسارات" للإبداع الفني والثقافي، ومسرحية "مواطن ورق" لفرقة "فما" المسرحية من مصر، بالإضافة إلى مسرحية "Lorca.

Dreams" لفرقة "theatre-studio Muesli" من روسيا، ومسرحية "woman bomb" لفرقة "dos dois" من البرازيل.

ومسرحية "القُبلة" عمل مدته 60 دقيقة، مقتبس عن مجموعة نصوص للمؤلف الروسي "أنطون تشيخوف" أخرجه محمد منير العرقي، وهو من كوريغرافيا نسرين الشعبوني وإنتاج شركة "ميميزيس للإنتاج".وأدى شخصيات المسرحية كل من صلاح مصدق وسارة الحلاوي ويحيى الفايدي وميساء ساسي وزياد المشري وإيمان العظيمي وصادق الطرابلسي ونسرين الشعبوني ومعز حمزة.

في أحداث "القُبلة"، فريق مسرحي يتدرب على مسرحيات المؤلف "تشيخوف"، فتتداخل المشاهد فيما بينها من خلال المرور من قصة "الدب" إلى "موت الموظف" فـ "مضار التدخين" و"القبلة" وصولا إلى "الدفاتر السرية".وهذا العمل بما هو مسرحية داخل المسرحية، اختار له المخرج "القُبلة" عنوانا، وذلك محافظة منه على "القبلة" كعنوان أحد النصوص الشهيرة للكاتب "تشيخوف".

ويفسر المخرج اختياره لهذه النصوص لكونها "غير مستهلكة" وفق تقديره.