باتنة: مسرحية "أتاويغ" تمتع عشاق أب الفنون في عرضها الشرفي(معدل)

 استمتع عشاق أب الفنون بباتنة مساء اول أمس الثلاثاء بمسرحية "أتاويغ" ومعناها بالعربية "سآخذها" في عرضها الشرفي الذي قدم على خشبة المسرح الجهوي.

و تابع الحضور، المشكل في غالبيته من العائلات، العرض الذي أنتجته التعاونية الثقافية الإبداع و تجاوب مع كل الأحداث التي جرت على الخشبة.

و تروي مسرحية (أتاويغ )، التي كتب نصها مسعود حجيرة وأخرجها عزالدين بن عمر، الواقع المعاش من طرف فئة عمال النظافة من خلال 3 شخصيات متفاوتة الأعمار تسترسل في لحظة من الزمن للحديث عن أحلامها وآمالها في الحياة وسط ديكور يعكس طبيعة و قساوة الظروف التي يمارس فيها عامل النظافة نشاطه اليومي.

و تتمثل شخصيات العرض، التي تجاوب معها الجمهور وتعاطف معها في كثير من الأحيان، في شاب متخرج من الجامعة اضطرته الظروف أن يمتهن جمع القمامة و أحب فتاة ميسورة الحال لكنه فضل الصمت على أن يجد نفسه مرفوضا بسبب عمله والثاني

كهل على أبواب التقاعد و وجد نفسه في حالة مزرية زاد من حدتها ديون متفاقمة وابن على حافة الجنون بعد إصابته بانهيار عصبي أما الثالث وهو سائق شاحنة لجمع النفايات فهو شخص أناني ساذج لا يفكر سوى في تحقيق مصالحه الضيقة.

و يتفاجأ أبطال المسرحية الثلاثة، الذين يجمعهم مصير واحد متوقف على سلامة الشاحنة، بسرقة العجلة الإضافية للمركبة دون التوصل إلى سارقها فيتبادلون التهم في قالب كوميدي ساخر يعكس معاناتهم مع الظروف التي جمعتهم وكذا المجتمع وسلبيات المهنة.

و أفاد مخرج العرض عزالدين بن عمر، في تصريح لوأج، بأن "أتاويغ تهدف إلى الغوص في أوساط فئة من المجتمع وتسليط الضوء على جانب من واقعها اليومي بمعالجة مسرحية مستمدة من الكوميديا السوداء".

و يعد هذا العرض المسرحي ال 15 الذي تنتجه التعاونية الثقافية الإبداع بباتنة منذ نشأتها في سنة 2013، حسب رئيسها جمال الصغير الذي أوضح بأنه تم تمويل أغلب هذه الأعمال من صندوق الدعم التابع لوزارة الثقافة.