مسابقة "فارس القوافي 2019" بسكيكدة: تتويج الشاعر فارس بيرة بلقب الطبعة الخامسة

توج بعد ظهر يوم الثلاثاء بدار الثقافة محمد سراج بسكيكدة الشاب فارس بيرة ( 29 سنة) بلقب "فارس القوافي 2019" في إطار المسابقة الشعرية "فارس القوافي" في طبعتها الخامسة لهذه السنة.

و قد أبهر فارس بيرة الحضور و لجنة التحكيم بقصيدته المعنونة " محراب الغواية " و التي كانت متناسقة شكلا و مضمونا و التي تطرق فيها إلى جمال المرأة بوصفها جسديا و روحيا باستعماله البحر البسيط .

و أكد أعضاء لجنة التحكيم أن قصيدة فارس بيرة الذي يدرس سنة 3 دكتوراه (تخصص نقد و تحليل الخطاب" التي لم تتضمن أخطاء كبيرة  كانت منظومة بشكل متكامل توحي بمستقبل "واعد لشاعر كبير".

من جهته صرح الشاعر بيرة، لوأج على هامش تتويجه بهذا اللقب، أن الشعر و الأدب يجريان في عروقه منذ الصغر بدليل تخصصه في المجال و هو سيعمل جاهدا بعد هذا التتويج على تنمية موهبته في هذا المجال.

و قد تحصل على المرتبتين الثانية و الثالثة على التوالي كل من أحمد العقون ( 22 سنة) عن قصيدته "مناجاة نبض أخير" و شاكر مقلاتي (27 سنة) عن قصيدته "فهل أنت تفهمني ؟" ليتحصل الفائزون على جوائز قيمة ضمن هذه المسابقة.

للتذكير فقد تأهل للدور النهائي من هذه المسابقة 6 شعراء بعد أن استمعت لجنة التحكيم إلى نصوص المشاركين ال 21 الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 35 سنة أمسية الثلاثاء المنصرم و هم خير الدين لعريض و عيسى وادية وفارس بيرة و أحمد العقون فضلا عن مقلاتي شاكر و كوثر بوبقة.

و صرح  بالمناسبة السيد زيدان مغلاوي، مدير دار الثقافة محمد سراج بسكيكدة، لوأج أن هذه المسابقة الشعرية التي دأبت على تنظيمها ذات المؤسسة الثقافية منذ خمس سنوات متتالية قد "أسست لفعل ثقافي متميز ومكّنت من اكتشاف العديد من المواهب الشعرية نجحوا في افتتاك جوائز محلية و وطنية في العديد من المحافل الأدبية".

وأشار نفس المتحدث إلى أن إدارة دار الثقافة محمد سراج تسعى دائما من أجل تقديم أنشطة نوعية هادفة بإمكانها إعطاء إضافة للفعل الثقافي على الصعيدين المحلي و الوطني مضيفا أن الهدف من المسابقة الشعرية فارس القوافي هو اكتشاف مواهب في المجال الأدبي بشكل عام والشعر بشكل خاص وكذا التعريف بأعمال المبدعين الشباب في المجال الأدبي والعمل على إتاحة الفرصة لهم لإبراز مواهبهم وتطويرها ومن ثم تحفيزهم على مواصلة الإبداع.

من جهته، أكد رئيس لجنة التحكيم الأستاذ أحسن دواس، لوأج و الذي كان برفقة الأستاذين عبد السلام جغدير و حسين زروال، أنه قد تم الاعتماد في اختيار الفائزين على حسن تنظيم الشعر و القافية و كذا المعنى.