صدور الجزء الأخير من سلسلة "نحن،عناصر من أجل بيان الجزائر السعيدة"

صدر مؤخرا عمل جماعي تحت اشراف امين خان بعنوان  "Travailler!" (ضرورة العمل) يدرس علاقة المواطن الجزائري بالعمل ومكانة المرأة في الفضاء الاقتصادي والروابط الموجودة بين العمل والورشات الكبرى للإصلاح  في المشهد الاقتصادي والاجتماعي الجزائري.

و يجمع هذا المؤلف، الواقع في 196 صفحة، بحوثا للجامعية و الطبيبة النفسانية  نسيمة ميطاهري والاستاذة في العلوم الاقتصادية فاطمة الزهراء اوفريحة  -اول امرأة جزائرية تحصل على  دكتورة دولة- التي توفيت في 2018 و الدبلوماسي السابق و الشاعر امين خان و الجامعي نجيب سيدي موسى و ايضا المؤرخ فواد سوفي.

و هذا العمل الجديد هو الرابع من سلسلة "Nous autres, éléments pour un manifeste de l'Algérie heureuse"(نحن, عناصر لبيان من اجل الجزائر السعيدة).

تشارك الجامعية نسيمة ميطاهري في هذا المؤلف بنص معنون ب "بين خصوصية الجمع  وتعدد المفرد"  حيث تقوم  باستكشاف العلاقة بالعمل و الوعي على المستويات النفسية و الفلسفية و التاريخية .

و تقول الطبيبة النفسانية  اذا كان العمل "هو وسيلة للعيش او فرصة للتحقيق الذات (...) وعامل للازدهار او الاستعباد فهو (العمل) لا ينحصر-كما تقر- في تنفيذ المهام انما هو جزء لا يتجزأ من النشاط النفسي".

و تقوم فاطمة الزهراء اوفريحية في مساهمتها بعنوان "المرأة  و العمل في الجزائر "بتقديم صورة مدعمة بالأرقام عن عالم المرأة و العمل المكانة التي تحتلها هذه الاخيرة بحسب مختلف التعدادات .

و تعود الباحثة للحديث عن مميزات النساء العاملات (السن و اهم قطاعات النشاط ) وايضا  نسب البطالة في الوسط النسوي و الاسباب التي تدفع  بالمرآة الى رفض العمل او الاستغناء عنه  و كذا البيانات الشخصية الغالبة للمرأة العاملة و اهم القطاعات التي تعمل بها .

و تشكل مسالة اعداد قانون اساسي جديد للعمل عند امين خان شرطا "لتدعيم الاصلاحات المؤسساتية و التربوية "و ذلك من اجل "تصنيع البلد و "تطوير القدرات العلمية الوطنية" .

و يعتبر امين  خان في هذا النص المعنون ب" التفسخ / التحول هذه  "المحاور الخاصة بالإصلاح  والتنمية كبعد اساسي "في تحول الجزائر" .

و يؤكد  عبد الغني رحماني، و هو  اطار في المجال الطبي – الاجتماعي، في "مذكرة حول صحة العامل"  على اهمية صحة العامل و حمايته اجتماعيا و ايضا على حتمية بلوغ "درجة مثلى من الرفاهية البدنية  والذهنية والاجتماعية للعامل".   و يحتوي هذا المؤلف على حوالي 15 صورة  خاصة بالعمل التقطتها عدسة ارزقي طاهر و ايضا رسومات صحفية لرضوان عصاري .

هذا الجزء الرابع يتمم سلسة "نحن ،عناصر من اجل بيان الجزائر السعيدة"  الصادر في 2016 التي تحتوي الى جانب "ضرورة العمل" اجزاء ثلاثة اخرى هي " نحن"و "علاقتنا بالعالم" و "فكروا".