يوم العيش معا في سلام: تنشيط ثقافي متنوع بوهران

يتم تنشيط برنامج ثري بالأنشطة الثقافية والفنية بوهران في إطار اليوم الدولي للعيش معاً في سلام الذي يحتفل به في شهر رمضان الحالي تحت شعار "العيش معًا يعني العمل معا"، حسبما ذكره يوم الثلاثاء المنظمون.

و يتم الاحتفال بوهران بهذا اليوم، الذي حددته منظمة الأمم المتحدة، في 16 مايو من كل عام في مبادرة مواطنة عبأت زهاء عشرة فاعلين اجتماعيين ما بين الجمعيات والمؤسسات الثقافية.

و أوضحت جمعية "صحة سيدي الهواري" الشريكة في هذه الفعالية، أن العديد من الأنشطة تقدم للجمهور بشكل عام، وللشباب خصوصا.

و تعد ثقافة السلم والعيش معًا والتفاعل الثقافي مفاهيم يتم إبرازها أثناء خرجات المشي وورشات العمل والموائد المستديرة المنظمة من قبل اطارات مؤسسة "جنة العارف" وغيرها من الجمعيات المحلية.

وتشارك جمعية "القارئ الصغير" في تنشيط أمسية من الحكايات للأطفال، بما يتوافق مع دورها في الترويج للمطالعة وكتاب الشباب، فيما يقدم مركز "بيير كلافيري" أمسيتين فنيتين.

من المقرر إقامة الحفل الختامي في 15 مايو بمسرح وهران الجهوي بتنظيم معرض للصور وعرض مسرحي تفاعلي وعرض سينمائي قصير حول مواضيع السلام والعيش معا.

للتذكير، فإن الجزائر كانت المبادرة باليوم العالمي "العيش معاً في سلام"، الذي تم الاحتفال بطبعته الأولى في 16 مايو 2018.

وقد تم إعتماد هذا اليوم الدولي من طرف الأمم المتحدة في 8 ديسمبر 2017 متوجا بذلك المبادرة الجزائرية التي روجت لها الجمعية الدولية الصوفية العلاوية (التي يتواجد مقرها بمستغانم) في اختتام المؤتمر الدولي للمرأة الذي عقد في أكتوبر 2014 بوهران.