محمد راشد لنوافذ ثقافية: لنا طموح لجعل مهرجان "تطاوين" دوليا

من الجارة تونس أخترنا أن نجري حوارا مطولا مع الأستاذ محمد راشد  محافظ مهرجان سينما الجنوب الذي تحتضنه كل سنة مدينة تطاوين ، تلك المدينة الصغيرة و النائية  لنعرف أكثر عن هذا المهرجان و عن واقع السينما في تونس ، فتشعب الحديث و توسع، فأثمر حوارا صادقا راقيا و أكثر من ذلك فتح لنا نافذة  لنتعرف على السينما ذلك العالم الساحر الذي يجعل الصورة ناطقة بلغة يفهم سرها الجميع ، فكان هذا الحوار:

نوافذ ثقافية / قبل  الشروع في طرح اي سؤال ، حبذا لو تعرف بنفسك للقراء ؟

الأستاذ محمد راشد / اسمي محمد راشد وعمري 39 سنة أصيل منطقة تطاوين بجنوب تونس. ناشط ثقافي و رئيس جمعية "ملتقى الجنوب للثقافة و الفنون"

نوافذ ثقافية/  هل يمكن ان  تعطينا لمحة عامة عن مهرجان  سينما الجنوب بتاطاوين الذي ترأسونه؟ " التأسيس، اساس الفكرة، الاهداف"

 الاستاذ محمد راشد / ملتقى سينما الجنوب تأسس سنة 2014 من طرف مجموعة من الشباب المغرمين بالسينما هنا في تطاوين، الفكرة جاءت من منطلق غياب مهرجانات سينمائية في هذه المدينة القصيّة و يهدف الملتقى الى توفير فضاء للنقاش و عرض الافلام للمغرمين بالفن السابع كما يهدف ايضا الى توفير فرص للتكوين في مختلف مجالات صناعة السينما و الصورة ( تصوير مونتاج ميكساج....) حيث تغيب هذه الفرص بالنسبة للشباب المقيم بالمدن الصغرى مثل تطاوين و تتركز اساسا بالعاصمة و المدن الكبرى

نوافذ ثقافية/  نظمتم مؤخرا فعاليات الطبعة السادسة لمهرجان سينما الجنوب ، حدثنا عن هذه الفعالية ؟

 الأستاذ محمد راشد / نظمت هذه  الدورة من 24 الى 27 افريل  المنقضي،  و كان محورها "صورة المرأة في السينما التونسية " اضافة الى العروض الموسيقية و الورشات.

 كما تم  تنظيم النسخة الرابعة من مسابقة 4*4 (فيلم 4 دقائق في 4 ايام) و هي مسابقة لهواة السينما يتميز بها الملتقى حيث نفتح المجال للمشاركين لانتاج افلامهم الخاصة بهم خلال فترة الملتقى، و هذه السنة تم انتاج 12 فيلما قصيرا

نوافذ ثقافية / ما سبب اختيار  شعار المرأة في السنما التونسية ؟

 الاستاذ محمد راشد / الملتقى اختار منذ تأسيسه ان لا يكون فقط مجرد عروض للأفلام بدون رابط بينها، بل نختار كل سنة موضوعا يهم الناس يكون هو المحور العام للدورة اذكر هنا  بعض المواضيع في الدورات السابقة:  "السينما ذاكرة المهمشين في الارض، "السينما و حقوق الانسان الاثر و التأثر"، " سينما بلا حدود".،  و هذه السنة اخترنا ان نشتغل على صورة المرأة في السينما من خلال محورين رئيسيين:

المحور الاول أي صورة للمرأة في السينما التونسية ، و المحورالثاني  المرأة كفاعل في السينما (منتجة مخرجة....)

نوافذ ثقافية / كمحافظ لمهرجان سينمائي ما سبب الانتشار المحدود للسينما التونسية عربيا ؟

الأستاذ محمد راشد / اعتقد ان السبب الرئيسي لذلك هو جرأة السينما التونسية وطرحها لمواضيع ربما مازالت تعتبر من التابوهات في بلدان اخرى خاصة دول المشرق العربي

نوافذ ثقافية / كيف ترون واقع السينما في تونس من خلال الطرح و التوجه؟

الأستاذ محمد راشد / يمكن القول ان السينما التونسية ورغم عديد المشاكل الهيكلية التي تعني منها مثل الانتاج والدعم والتوزيع فإنها تشهد نهضة كبيرة و تحسن في مستوى و عدد الافلام المنتجة سنويا و ايضا تنوعا في طرح المواضيع

نوافذ ثقافية / هل لديكم فكرة عن السينما الجزائرية ؟

الأستاذ محمد راشد / طبعا لدي فكرا ممتازة عن السينما الجزائرية ، وشاهدت اغلب افلام المخرجين الجزائريين الكبار مثل محمد لخضر حمينة. رشيد بوشارب. مرزاق علواش وغيرهم

نوافذ ثقافية / فيلم "عصفور " و "صمت القصور" أوصل تونس للعالمية سابقا ، ماذا عن الآن؟

الأستاذ محمد راشد / الان ايضا هناك جيل جديد من المخرجين التونسيين يصلون الى العالمية مثل كوثر بن هنية وعلاء الدين سليم الذي تحصلت افلامه على جوائز عالمية و سيكون العرض الاول لفيلمه "طلامس" في مهرجان "كان" الدولي في الاسبوع القادم و غيرهم

نوافذ ثقافية / ما هو انطباعكم عن المشاركة و الحضور الجزائري في المهرجان مؤخرا ؟

الاستاذ محمد راشد / حضور الفريق الجزائري كان مميزا هذه الدورة من خلال المشاركة في انتاج الافلام القصيرة وهو ما اضفى طابعا مغاربيا على الملتقى ونجح  في ما فشل فيه السياسيون

نوافذ ثقافية / ما سبب غياب التعاون بين السينمائيين المغاربيين لإنتاج افلام مشتركة  حسب رأيك ؟

الأستاذ محمد راشد / أعتقد ان السبب الرئيسي هو غياب الارادة السياسية لذلك من خلال سن القوانين المسهلة للإنتاج المشترك و التعاون و انشاء شركات انتاج مشتركة

نوافذ ثقافية / كيف ترون واقع و مستقبل السينما في تونس بعد التغيير؟

الاستاذ محمد راشد / بعد الثورة برز جيل جديد من المخرجين الشبان كسرو احتكار الدولة و بعض المخرجين الكبار للدعم و الانتاج و انتجوا افلامهم  الخاصة بإمكانيات ذاتية احيانا. كما كسرو ايضا بوتقة المواضيع المعتادة والكليشيهات  و اقتربوا اكثر من هموم الناس. و الدليل على ذلك تطور عدد الافلام المنتجة ليصل الى أكثر من 30 فيلم سنويا بعد ان كان لا يتجاوز اصابع اليد الواحدة، اما بخصوص المستقبل فانا متفائل بتواصل هذه الموجة

نوافذ ثقافية / بعد غزو الانترنت و القنوات الرقمية هل حافظت دور السينما على مكانتها في تونس ؟

الأستاذ محمد راشد / للأسف الشديد مثل كل بلدان العالم كانت قاعات السينما في تونس هي المتضرر الابرز من التطور التكنولوجي. في الماضي لم تكن تخلو أي مدينة في تونس من قاعة او قاعتي سينما الأقل حيث وصل عددها في ثمانينات القرن الماضي الى اكثر من 120 قاعة بينما لا يتحاوز عددها حاليا العشرين قاعة و متركزة فقط في المدن الكبرى و هو ما خلق فراغا كبيرا

نوافذ ثقافية / هل يوجد دعم حكومي و وزاري و لللانتاج السينمائي و المهرجانات في تونس؟

 الاستاذ محمد راشد / السينما التونسية قائمة اساسا على دعم الدولة سواء من خلال دعم الانتاج او دعم تنظيم المهرجانات السينمائية رغم بدايات ظهور تحولات فيهذا المجال مثل التعويل على الذات أو ايضا منح الانتاج وصناديق الدعم العالمية

نوافذ ثقافية / كمحافظ لمهرجان سينما الجنوب ، هل بلغ مهرجانكم الغاية المنشودة ؟

الاستاذ محمد راشد / نحن نعتبر اننا مازلنا في البدايات وأمامنا طريق طويل علينا قطعه

نوافذ ثقافية / كمحافظ للمهرجان ماهو تقييمكم لمستوى الافلام المشاركة؟

 الاستاذ محمد راشد / يمكن القول ان مستوى الافلام التي تم انتاجها في الملتقى ممتاز خاصة بالنظر الى ان اغلب المشاركين هم من الهواة

نوافذ ثقافية / هل تبوأت المرأة التونسية مكانتها سينمائيا؟

المرأة التونسية تعتبر رائدة عالميا في مجال السينما سواء في مجال الاخراج او الانتاج او عدد المخرجات،  يكفي الاشارة فقط الى ان اول فيلم تونسي اخرجته امرأة تونسية كان سنة 1978 وهو  للمخرجة سلمى بكّار

نوافذ ثقافية / هل من مشاريع في الأفق ؟

الاستاذ محمد راشد / نسعى في المستقبل لتوسيع  أفق الملتقى وجعله  دوليا من خلال الانفتاح اكثر على السينما العالمية و خاصة المغاربية و العربية وكذا السنما الافريقية

نوافذ ثقافية /   ماذا تمثل لك هذه الأشياء: السنما، المرأة، المغرب العربي ، تونس

 الأستاذ محمد راشد /

السينما: لأننا نحب الحياة نذهب الى السينما

المرأة : حياة

المغرب العربي: حلم نتمنى تحقيقه عاجلا وليس  اجلا

تونس : تعطي معنى لوجودي

نوافذ ثقافية / كلمة أخيرة ؟

الأستاذ محمد راشد / شكرا لكم على الاستضافة وعلى سعة صدركم كما نرجو ان نراكم معنا في الدورات القادمة

 حاورتة/ بوخلاط نادية