شارك فيها الروائي واسيني الاعرج:"الحراك الشعبي وقضايا الفساد" موضوع ندوة بالمركز الثقافي العربي بن مهيدي

في إطار ندواتها الفكرية المرافقة للحراك الشعبي الذي تشهده الجزائر نظمت ليلة اول أمس، الجمعية الجزائرية للدراسات الفلسفية -مكتب العاصمة- بالتعاون مع بلدية الجزائر الوسطى، بالمركز الثقافي العربي بن مهيدي ندوة فكرية بعنوان: "الحراك الشعبي وقضايا الفساد"

نشط الندوة : الأستاذ عمر بوساحة. واشترك في النقاش كل من الروائي واسيني الأعرج والباحث الاجتماعي جمال لعبيدي

انطلق الكاتبان الجامعيان من موضوعة الحراك وما يفرضه من أسئلة قلقة على المثقف الذي عليه ان يقترب منها. من بين هذه القضايا الحساسة، قضية الفساد. استعرضها الاستاذ جمال العبيدي اجتماعيا واقتصاديا وبين الاختلالات الموجودة في البنية السياسية للنظام الذي جعل من الفساد نتيجة لسوء التسيير قبل ان يتحول إلى ظاهرة عادية شكلت يوميات الجزائري. بينما عالج واسيني قضية الفساد الثقافي كيف تغلغل داخل أنبل القيم الانسانية ليحولها إلي فساد حقيقي مَس قطاعات الكتاب، والسينما والمسرح من خلال أمثلة استحضر ها من يوميات الانسان الجزائري. الأخطر من كل هذا هو كيف تمت، على الصعيد الثقافي سرقة الذاكرة الجزائر بإفسا شعب بكاملة بفرض رؤية أحادية للتاريخ. إلى اليوم لا يعرف الجزائري تاريخه. الثقافة هي أيضا ما نصنعه اليوم بأنفسنا وبالآخرين.

وتلت الجلسة نقاشات من القاعة استمرت إلى الوحدة والنصف من صباح اليوم تركزت على المخاوف الكبيرة على الحراك ومناقشة الفساد في كل اشكاله حتى الرمزي منها بعد الاستهانة بقدرات الشعب الجزائري الخلاقة التي لم يكن الحراك إلا احد نتائجها الذي وضع كل شيء في ساحات الحراك والمناقشة.