حسن شاطير لنوافذ ثقافية: نطمح لخلق مسرح مغاربي للطفل

من المغرب الشقيق كان لنا شرف محاورة الأستاذ حسن شاطير رئيس جمعية "أيوز" للثقافة و الفن والتنمية بمنطقة الدشيرة الجهادية بمدينة أغادير  التي أشرفت مؤخراعلى تنظيم فعاليات الطبعة الخامسة للمهرجان الدولي لمسرح الطفل بهذه المدينة و التي عرفت مشاركة مغاربية باءمتياز.

في حوارنا مع الاستاذ شاطير كان الحديث عن واقع مسرح الطفل في منطقتنا المغاربية و العربية و عن الآفاق المرسومة من طرف جمعية "ايوز" التي يرأسها ، وكذا عن مسرح الطفل بالمغرب و عن المهرجان و ما ترسمه الجمعية مستقبلا من مشاريع

نوافذ ثقافية / قبل الاسترسال في الحوار معك استاذ ، من يكون حسن شاطير؟

الأستاذ حسن شاطير/ حسن شاطير أو حسن "ايوز"  كلقب أو اسم فني، هو فاعل جمعوي و رئيس جمعية "ايوز" للثقافة والفن و التنمية بالدشيرة الجهادية ولاية أكادير بالمغرب، و أيضا فنان و ممثل،  و يعمل أيضا في المجال الصحافة كمراسل لبعض المنابر الإعلامية.

نوافذ ثقافية / حدثنا عن جمعية "أيوز" التي ترأسونها ؟

الأستاذ حسن شاطير/  جمعية "ايوز"  أسست في سنة 2011،  مند انشاءها  تعمل  و تنشط في عدة مجالات خاصة الرياضي،  ولكن في سنة 2015 تم الدخول في الإختصاص خاصة المجال الثقافي و الفني حيث تلعب الجمعية دورا مهما للنهوض والرقي بهذا المجال خاصة السينما و المسرح و تشجيع المواهب و صقلها و إبراز طاقاتهم الفنية و الثقافية خاصة في المسرح و السينما كذلك.

وتعد  جمعية ايوز الجمعية الوحيدة من منطقة "الدشيرة الجهادية" المهتمة و تعمل في هذا المجال خاصة السينما و المسرح و الموسيقى، وهذا لايعني ان الجمعية لاتعمل في ميادين أخرى بل تشرف على  تنظيم رحلات استكشافية و ترفيهية لعدة مدن مغربية و تعمل ايضا في التنمية الاجتماعية و المجال البيئي غير أنها مختصة في الفن و الثقافة بالدرجة الأولى،  نظرا  لكون مدينة الدشيرة الجهادية  مهد الفن بحيث كانت  تسمى عاصمة الثقافة و الفن منذ القدم

نوافذ ثقافية / نظمت جمعيتكم المهرجان الدولي لمسرح الطفل ، حدثنا عن هذه الفعالية ومتى أسستم لها كجمعية؟

الأستاذ حسن شاطير/ نظمت جمعيتنا مؤخرا "المهرجان الدولي لمسرح الطفل" في دورته الخامسة وتعتبر هذه الدورة الخامسة بعدما كان وطنيا في الدورة الثالثة و الرابعة و جهويا الدورة الثانية و محليا في الدورة الأولى، من هنا يظهر مدى التقدم الذي يشهده هذا المهرجان و الجهد الذي بذلته  الجمعية  و حرصها من أجل أن يكون له في كل دورة تقدما و تطورا إلى الأفضل .

نوافذ ثقافية / ما هو محل اعراب مسرح الطفل في المغرب ؟

الأستاذ حسن شاطير/ محل اعراب مسرح الطفل في المغرب أنه ليس هناك اهتماما كافيا من الجهات المعنية و المختصة لهذا النوع من المسرح حيث  يتجلى ذلك من خلال قلة المهرجانات و التظاهرات التي تهتم و تعنى  بمسرح الطفل في المغرب ككل ، حيث تعد مهرحانات مسرح الطفل  قليلة بالنسبة قياسا بنظيراتها  الموجهة للكبار، و المهرجان الدولي لمسرح الطفل الذي ننظمه يعتبر الوحيد في  منطقتنا هناك .

اضافة الى قلة الاهتمام الذي يلقاه مسرح الطفل فاءنه يواجه في قلة الدعم المادي  إن لم نقل انعدامه  من الوزارة الوصية و الجهات الأخرى المعنية بشكل مباشر ايضا .

نوافذ ثقافية / هل هناك تشجيع للارتقاء بالمسرح الموجه للأطفال مستقبلا ؟

الأستاذ حسن شاطير/ لا أظن أن هناك تشجيع للارتقاء بمسرح الطفل في الوقت الراهن و لا مستقبلا،  فعلى سبيل المثال نحن ننظم المهرجان الدولي لمسرح الطفل في كل سنة و لا نتلقى أي دعم  مادي و معنوي طرف الجهات المسؤولة كوزارة الثقافة و المجالس البلدية المحلية ، واقصد بالدعم المعنوي حضورهم كمسؤولين عن القطاع أو كمسؤولين عن المدينة وهذا بحد داتية يعتبر اقصاء و تهميش  للثقافة التربوية للطفل.

نوافذ ثقافية / كثيرا ماكان الحديث عن قلة المصوص المسرحية الموجهة للأطفال ، ما قولك  في الأمر ؟

الأستاذ حسن شاطير/ ليس المشكل في قلة النصوص المسرحية الموجهة للطفل بالعكس بل هناك كتاب كبار في المغرب مختصين في كتابة نصوص مسرحية  موجهة للطفال، بل المشكل هو انعدام الدعم المادي و المعنوي و التشجيع من طرف الجهات المسؤولة و المعنية كوزارة الثقافة و المجالس المحلية هذا هو الذي يعاني منه مسرح الطفل عندنا. 

نوافذ ثقافية / كيف تقيمون مستوى ما قدم من أعمال مسرحية خلال المهرجان؟

الأستاذ حسن شاطير/ ان الأعمال المسرحية التي قدمت في هذه الدورة كانت كلها في المستوى المطلوب و جيدة ، حيث قبل قبول أي عمل للمشاركة في المهرحان تكون هناك لحنة الانتقاء مكونة من اساتذة مسرحيبن كبار لكي يتم اختيار ما هو احسن، و أخص بالذكر هنا و بدون مجاملة العمل المسرحي الذي قدمته الفرقة الجزائرية من مدينة تيارت، فعلا كان عملا رائعا جدا و جميل و في المستوى.

نوافذ ثقافية / هل نجح المسرح العربي في الاحاطة بالطفل و الاهتمام به ؟

الأستاذ حسن شاطير/ في الدول العربية الأخرى ربما نجح المسرح  في الإحاطة بالطفل و الإهتمام به على غرار  تونس ، الجزائر و مصرو ذلك من خلال مشاهدة عروض تونسية و جزائرية في المهرجان  حيث نجحت كبيرا والاهتمام بالطفل من خلال الرسائل الهادفة التي حملتها و الاحاطة به  و الوصول للهدف المنشود،  اما في المغرب لا اظن.

نوافذ ثقافية / هل لديك فكرة عن المسرح الجزائري ؟

الأستاذ حسن شاطير/ لا ليس لدي فكرة  عنه بصفة عامة اما مسرح الطفل فقد استنتجت فكرة عنه من خلال العرض الذي قدمته تعاونية ضياء الخشبة للفنون الدرامية من الجزائر من تياريت الذي يحمل عنوان " الشجعان الثلاث " فعلا إنه عمل رائع جدا إبداع في كل شيء هذا العرض لخص لي مسرح الطفل في الجزائر بأنه بخير .

نوافذ ثقافية / كيف كان تقييمكم لمستوى المشاركة الجزائرية في المهرجان ؟

الأستاذ حسن شاطير/ المشاركة الجزائرية في المهرجان كانت جيدة جدا و رائعة من  خلال  العرض المسرحي الجزائري  الموسوم " الشجعان الثلاثة"  الذي قدمته  "تعاونية ضياء الخشبة للفنون الدرامية "  من مدينة تيارت ، حيث أنه لم نرى مثل ذلك العرض في دورات المهرجان السابقة، حيث لمسنا الإبداع في كل شيء،  السينوغرافيا ،الإخراج،  الانارة ،  فضلا عن الآداء الجيد للأطفال،  فشكرا للمخرج عبد الصمد آمين على هذه التحفة الرائعة التي نورت بها المهرجان.

لقد حصدت  هذه المسرحية الجائزة الكبرى للمهرجان و نالت ايضا جائزة احسن ممثل عن جذارة و استحقاق.

نوافذ ثقافية / هل يمكن  التأمل بميلاد مسرح مغاربي موحد يصنع ما عجزت عنه السياسة ؟

الأستاذ حسن شاطير/ نعم نأمل في ميلاد مسرح مغاربي موحد يصنع  و يحقق ما عجزت عنه السياسة، حيث الهدف الأسمى لمهرجاننا بأكادير هو التأمل لتحقيق هذا الهدف و دليل ذلك أن مهرجاننا جمع فرق مغربية و تونسية و جزائرية في هذه الدورة.

وكان لي قبل المهرحان لقاء مع صديقي من الجزائر السيد عبد القادر مشاوي و الصديقة الفنانة نادية تليش من تونس لقاءات متعددة عبر مواقع التواصل الاجتماعي حول خلق مسرح مغاربي ، و أنشأ ثلاثتنا مجموعة في الوتساب نحن تحت إسم "المسرح المغاربي" و فعلا هناك مشروع مغاربي مستقبلا بيننا.

لقد اجتمعنا قبل ذلك خلال المهرحان في المغرب لذلك الغرض ،وهناك الجديد في هذا المجال مستقبلا. 

نوافذ ثقافية / كيف تنظرون الى واقع المسرح في منطقتنا العربية؟

الأستاذ حسن شاطير/  ان واقع المسرح في منطقتنا العربية بخير ينقصه فقط الإهتمام من طرف الجهات المختصة و المعنية و المسؤولة على القطاع .

نوافذ ثقافية / هل من مشاريع في الأفق ؟

الأستاذ حسن شاطير/  نعم بالطبع هناك مشاريع في الأفق اهمها خلق مهرجان مغاربي  لمسرح الطفل ، و هذا المشروع هو في  في طور التبلور و الإنجاز مع بعض الاخوان من الجزائر و تونس.

نوافذ ثقافية / كلمة أخيرة في نهاية هذا الحوار

الأستاذ حسن شاطير/ كلمة اخيرة اشكر جريدة نوافذ ثقافية على هذه الالتفاة على هذا الحوار للتعريف بالمسرح الطفل خاصة على الصعيد المغاربي و العربي و الاكراهات التي يعاني منها و ايجاد بعض الحلول للرقي به حيث يعتبر المجال التربوي للطفل .

حاورته / بوخلاط نادية