أم البواقي: موقع "قاديوفالا" بقصر الصبيحي شاهد على حضارات متعاقبة

يشكل موقع " قاديوفاليا" بالضاحية الشمالية الشرقية لمدينة قصر الصبيحي بولاية أم البواقي متحفا على الهواء الطلق لشواهد وآثار، تؤرخ لفترات زمنية و حضارات مرت على هذه المنطقة.

و قد تم العثور في وقت سابق على التسمية اللاتينية للموقع "قاديوفالا" منقوشة على حجر أثري بالمدينة و هي الكلمة المشتقة وفق المختصين من لقب لفارس بيزنطي اسمه الكامل "بريتانيكو قاديوفالا" عمر وفقا لما وجد مكتوبا على النقيشة 81 سنة بالمنطقة.

و قد أطلق على منطقة قصر الصبيحي بولاية أم البواقي تسمية "قاديوفالا" التي تنتمي إلى حقبة زمنية ما تزال آثارها بارزة للعيان في شكل بقايا مدينة رومانية و قلعة بيزنطية يمكن للمار بها الوقوف على أطلالها الممسوحة بأثر هندسة معمارية فنية تدعو للتأمل في أدق تفاصيلها و جمالية تصميمها.

و يدعو موقع "قاديوفالا" زواره للتأمل في موقعه الجغرافي مثلما هو الحال لرؤوف و هو أحد زوار المنطقة الذي أبدى إعجابه الكبير ببقايا القلعة التي شيدت على مرتفع يطل على جبال و سهول و أراضي قصر الصبيحي الفلاحية.

و في سياق حديث وأج مع ذات الشاب أفاد بأنه "حبذا لو كانت هنالك وثائق و مراجع على مستوى الموقع الأثري تترجم الكتابات المنقوشة على الأحجار الأثرية بالمكان و تمكن من التعرف أكثر على تاريخ المنطقة"،  معتبرا موقع "قاديوفالا" وجهة سياحية بامتياز زادتها خضرة الطبيعة رونقا و جمالا و داعيا في ذات السياق إلى إرفاق الموقع بمرافق من شأنها توفير الراحة لزواره.