الممثلة المسرحية التونسية نادية تليش ل " نوافذ ثقافية": المرأة التونسية فرضت وجودها على الركح

من الجنوب الشرقي للجمهورية التونسية، و تحديدا من مدينة مدنين كانت لنا جلسة حوارية مع الممثلة المسرحية نادية تليش خريجة المعهد العالي للفن المسرحي و التي تشعب حديثنا معها ليشمل بداياتها في عالم التمثيل ، واقع المسرح في الجارة تونس و محطة بعوالم مسرح العرائس ،فضلا عن الحديث عن تجربتها و مشاريعها ، و واقع المرأة المسرحية ،  فكان هذا الحوار مع هذه الممثلة المتألقة و العاشقة للركح التي سلكت درب الاحترافية

نوافذ ثقافية /  من تكون نادية تليش؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/ نادية تليش من ولاية مدنين_الجمهورية التونسية،  خرييجة المعهد العالي للفن المسرحي بتونس اختصاص فنون العرض و مسرح الناشئة..ممثلة مسرحية محترفة و محركة عرائس..عمري 28 سنة، لدي رصيد هام من المسرحيات الموجهة للكبار و الأطفال، تحصلت على جوائز عدة جائزة أحسن ممثلة بمهرجان المسرح الحديث بولاية القيروان _تونس،  وجائزة أفضل ممثلة دور أول بالمهرجان الدولي لمسرح بلا انتاج بالاسكندرية_مصر و جائزة أفضل محركة عرائس ب"المهرجان الدولي لمسرح العرائس" بأم العرائس ولاية قفصة_تونس.،  اضافة الى تأطير ورشاتفي عدة اختصاصات مسرحية بتونس وخارجها كالجزائر بولاية ورقلة و كذلك كنت عضوة بعدة لجان تحكيم منها مؤخرا بالمغرب بعمالة انزكان آيت ملول_أغادير ب"المهرجان الدولي لمسرح الطفل في دورته الخامسة".

نوافذ ثقافية / بداياتك مع المسرح ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش / بدايتي مع المسرح كانت قوية جدا حيث كانت أول تجاربي ضمن مركز الفنون الركحية و الدرامية بمدنين و هي من أكبر المؤسسات الثقافية الناشطة بتونس و لها رصيد و أعمال ذات أهمية عالية،  و لقد عملت أيضا مع أكبر المخرجين مثل الفنان و المخرج علي اليحياوي و الفنان و المخرج أنور الشعافي و الفنان و المخرج و السينوغرافي مفتاح بوكريع اضافة الى عدة أسماء أخرى مثل فرحات دبش و الكيلاني زقروبة و الفاضل الجزيري...

نوافذ ثقافية / كيف اكتشفتي ميولك للتمثيل المسرحي ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/  في الحقيقة أنا لم أكتشف هذه الموهبة الفريدة الا بعد دخولي للمعهد العالي للفن المسرحي..لي صديقة لطالما كانت ترى بأني سأكون مشروع فنانة و ممثلة ذات شأن في قادم الأيام، ففي  مرحلة الباكالوريا كنا نقدم عروض صغيرة في آخر كل فصل ندرسه و كنت دائما من ضمن المختارين لتقديم  تلك العروض، لذلك طلبت مني أن أتوجه للدراسة بمعهد الفنون و في التوجيه قمت بملئ استمارة الاختيار و أدرجت ضمن مختاراتي الدراسة بمعهد الفنون فكانت المفاجئة أنه تم قبولي.

نوافذ ثقافية / ما هو أول عمل مسرحي أسند لك ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش / أول عمل مسرحي أسند لي كان ضمن الاحتراف بمركز الفنون الركحية و الدرامية بمدنين مع المخرج علي اليحياوي عنوانه "كعب الغزال"  و قد قدمت به ثلاث أدوار مختلفة و راقصة.،  و قد اختير هذا العمل كأحسن عمل للموسم 2015/ 2016، حيث تحصل على ملاحظة "حسن جدا"، و كانت له  جولة كأحد أهم و العروض بالجمهورية و التونسية بقرابة الأربعين عرضا و قد اختير كذلك ليمثل تونس بدولة الامارات العربية المتحدة بأبو ظبي بالأيام الثقافية التونسية هناك.

نوافذ ثقافية / واقع المراة المثلة المسرحية في تونس ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش / تعتبر المرأة التونسية رائدة في المجال المسرحي بتونس و حتى على المستوى العربي و العالمي،  حيث أنها رغم بعض العراقيل تجاوزت كل الحدود بفنها و رسمت لنفسها مسارا يشهد به.اذ أنها  لم تتوانى يوما عن تحقيق طموحها بنفسها.

نوافذ ثقافية / هل لا زال المسرح يصنع الفرجة مع غزو الشبكة العنكبوتية و وسائل التواصل الاجتماعي ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/ صحيح ان موجة التكنولوجيا اجتاحت عالمنا بقوة لكن لذة المسرح و المهجة التي يبعثها في نفس المتفرج أو حتى الممثل يبقى لها وقع و طعم خاصة.

نوافذ ثقافية / يقال ان هناك أزمة نصوص  لذا يلجأ المسرحيين للاقتباس، ما قولك؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/ أنا لا أوافق هذا الرأي لأنه مع تطور و اختلاف و تعدد التجارب المسرحية ولد العديد من الكتاب المسرحيين و اختلفت بذلك الرؤى و الأقلام، فلكل طابعه الخاص سواء في النصوص الموجهة للكبار ام للأطفال، لنا زخم كبير و مبهر و أسلوب في الكتابة جميل و بروح ابداعية فائقة و خلاقة

نوافذ ثقافية/ حدثينا عن واقع المسرح في تونس قبل و بعد الثورة ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/ شهد المسرح التونسي بعد الثورة نقلة نوعية خاصة في طريقة الطرح حيث أنه أصبح يتسم أكثر بالجرأة و الحرية و الانفتاح على عكس ما كان عليه قبل الثورة لأسباب سياسية بحتة فقد كان الخناق مشددا من قبل لجنة تسمى بلجنة المراقبة التي وقع التخلي عنها مباشرة بحدوث الثورة، فأصبح بذلك مجال الابداع أوسع

نوافذ ثقافية / ماذا عن تجربتك في تحريك العرائس ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/ عالم مسرح العرائس عالم سحري مبهر احترفته منذ دراستي بالمعهد العالي للفن المسرحي، حيث تعلمته على يد أساتذة مختصين و قد كان عالم اادمى قريبا جدا من قلبي خاصة و أني مختصة في مسرح الطفل و ما يحمله من معالم، فالدمية او العروسة تذكرنا بالطفولة و تفاصيلها الحلوة

نوافذ ثقافية / ما الذي جذبك لهذا العالم السحري ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش / انه جزء من طفولتي ، عالم سحري و بريئ

نوافذ ثقافية / هل مازال مسرح العرائس يجذب الاطفال ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/ العروسة هي رفيقة الطفل المقربة و ونيسته التي تشاركه فرحته و حزنه و هي التي يشاركها أسرارها و أحلامه..و مع تطور صناعة العرائس و اختلافاتها و طرق تحريكها  و خاصة الألوان التي تميزها لا زال مسرح العرائس يجذب الطفل و يأسر روحه و يخطف أنفاسه مع كل تفصيلة و حركة.

نوافذ ثقافية / يعاني الطفل من اجحاف في الانتاج المسرحي الموجه له، ما ردك ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/ رغم التقدم الذي عرفه مسرح الطفل و خاصة في الدول الغربية الا أنه مازلنا الى اليوم نعاني نقصا في مثل هذه العروض و السبب الرئيسي غير محدد الى الآن بالرغم من أنه لنا جمهور كبير من الأطفال و هو في تعطش دائما لعروض تتناسب مع سنه و مدى تفكيره، لكننا نبقى متفائلين علنا نتجاوز هذه المرحلة نحو الأفضل

نوافذ ثقافية / هل كانت لك مشاركات داخل و خارج تونس ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش/ نعم زرت دول عدة في تظاهرات فنية و مسرحية مختلفة، مثل الجزائر و مصر و ايطاليا و المغرب و الامارات العربية المتحدة و الكاميرون و تركيا و السينغال.

نوافذ ثقافية / هل من مشاريع في الأفق ؟

الممثلة المسرحية نادية تليش / لدي الآن عمل مسرحي من صنف مسرح الشارع بعنوان "كوميديا2"، اضافة الى عمل مسرحي للأطفال بعنوان الجزرة السحرية من اخراج المسرحي ضو حمزة خلف الله من تونس ، وكذا  مشروع أطفال آخر صلب مركز الفنون الركحية و الدرامية بتطاوين اخراج العرائسية عائدة جابلي، اضافة الى مشروع فني مشترك بين الجزائر و تونس و المغرب.

نوافذ ثقافية / كلمة أخيرة في ختام هذا الحوار

الممثلة المسرحية نادية تليش / شكرا لكم على هذه الاستضافة الكريمة و نتمنى لكم المزيد من النجاحات و التوفيق و انشاء الله ، لقد جمعتنا بكم فرصة اللقاء و لما لا تكون بيننا تجارب فنية في المستقبل ، اقصد تجارب بين بلدينا

حاورتها/  بوخلاط نادية